افتتاحية

  • وزارة الدفء.

    بقلم: صبري يوسف. في الواقع بات اليوم مطلب إحداث وزارة للدفء مطلبا شرعيا، ما دام كل شيء سهل..توفير ال...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » أين مندوبية الثقافة بالرحامنة ؟ وأين المثقفين الذين غمرتهم ذاكرة النسيان ؟ أم لأن البعض يردها ثقافة نشاز. تتغذى من الحضيض.

أين مندوبية الثقافة بالرحامنة ؟ وأين المثقفين الذين غمرتهم ذاكرة النسيان ؟ أم لأن البعض يردها ثقافة نشاز. تتغذى من الحضيض.

في غمرة الحديث عن الثقافة بابن جرير وبالرحامنة ، سواء من خلال تسليط الضوء على واحد من المشاريع التي انتظرتها الساكنة لعقود ..أو من خلال شارع رحماني جرب فيه رواد الفكر كل الإمكانيات من أجل لحطة تاريخية فارقة ولم ينجحوا في مرادهم .

ففي دورة أكتوبر أثير النقاش في نقطة من جدول أعمالها حول المركب الذي سينزع عن الرحامنة وجودها في حواشي الفكر إلى صميم الثقافة ..أعاد إلى الأذهان إشكالية ما بعد فتح أبواب مؤسسة تحتاج إلى مندوب للثقافة، وتحتاج إلى إعادة الاعتبار للكثير من الأسماء التي غمرها النسيان بدون رغبتها. اللهم رغبة البعض في جعل مجموعة من هؤلاء يحفها عبق الماضي بينما الحال ..أن المجلس البلدي وعمالة الرحامنة عليهما أن يعيا جيدا أن بالرحامنة وابن جرير مزدهرة برواد للثقافة والفكر نحتوا منذ عقود من الزمن على صخر من “الكرانيت “الذي يصعب رسم الأشكال عليه فرسموها  ..وحان الوقت لمصالحة معهم ليس لأنهم غاضبون،  وإنما لأن الوقت قد اقترب من نهضة”   Renaissance ”  هم أهل لها وهي تعرفهم ..ليس السياق يسمح بذكر الأسماء إنما من سيبحث من بين جميع مداخل ابن جرير عن جلها وكلها ستتلوها عليه الأزقة والدروب ودار الشباب ،وأسماء نوادي تفتت ورقها في أرشيف مؤسسات بالمدينة ..فقد يكون حان الوقت للتفكير جيدا في ورش تشاوري من أجل عصف دهني حول ما يمكن فعله والمركب على بعد شهور قليلة من أن يفتح أبوابه ..ومهم من درجة أولى أن يجد الوافد في استقباله غدا من يعتبرهم إضافة في محلها،  وتعبير نزيه عن فترة تعيد الفكر إلى أصحابه ، وتبني مع الذين سينزلون كل يوم بقاعاته لسماع ما يرضيهم ، للظفر بمعرفة تحتاجها ابن جرير والرحامنة لتغيير الكثير من الراكض في العقليات ، وتعليم الناس هنا من أن الفكر على الأقل لا يجب أن يخرج على نمطية “الرجل السيئ في المنصب الجيد ” والمصادرة  تلك التي عششت في عقول الكثير وصارت في كل ميدان هي القاعدة العامة .