افتتاحية

  • قطار “بوقنادل”.

    بقلم : صبري يوسف . صباح يوم الثلاثاء المنصرم استفاق المغاربة على حادثة انحراف قطار عن سكته مخلفا سبع...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » إشراقة الصباح بابن جرير ..أعمدة الإنارة العمومية واقفة بدون نور..وأزبال في كل مكان .

إشراقة الصباح بابن جرير ..أعمدة الإنارة العمومية واقفة بدون نور..وأزبال في كل مكان .

تحاول جهات عدة تدارك موت قطاع النظافة وظلام الإنارة العمومية وغرس الأشجار الذي توقف منذ مدة .

هذا الصباح وبالأمس وقبل الأمس ، تشهد الشوارع الرئيسية جهودا لمكافحة “الأزبال ” ، محاولة جمع الأتربة على الرصيف ، وصباغة الأبنية بالواجهة ، وإعادة الرؤية لحياة مجالية فقدت كل قيمة منذ عهد ليس بالقريب .وواقع الحال يقول :

أين كان المجلس الجماعي ؟

أين كانت الشرطة الإدارية ؟

أين هي موسوعة “المستودع البلدي ” بمهندزيه وكهربائييه وشاحناته وقطع غياره ؟

أين المكتب الصحي ودوره في مدينة ابن جرير ؟

أين المجلس البلدي الذي يشرف على كل صغيرة وكبيرة بتفويض أو بغيره ، بأقسامه ومصالحه ؟

وماذا لو باغت عاهل البلاد  هؤلاء جميعا واختار بالليل أو النهار زيارة أحياء ابن جرير الهامشيىة التي وعدت بهيكلة متكاملة شاملة منذ العام 2008 ،وبقيت دار لقمان على حالها !؟ فبحسب ما يروج من كون الاستعدادات هي من قبيل التهيؤ لزيارة لملك البلاد قد تكون ممكنة للإقليم ؟؟

ماذا ستخفي “رتوشات ” أخر ساعة من مظهر عام بالمدينة ،غابت فيه المسؤولية التي يتحمل فيها مستشارو بلدية ابن جرير ورئاستها كل صغيرة وكبيرة بموجب القانون والأخلاق وضمير الإنتداب   ؟

ماذا بخصوص الإنارة العمومية التي توقف نورها بكثير من الأحياء تقريبا ، زوروا ابن جرير ليلا ، وقبل منتصف الليل ؟

وماذا بخصوص توحيد الرؤية حول مطرح للازبال عوض أن يرمي كل حي أزباله ،وباقي أتربة الأبنية أمام غياب شاحنات المجلس الجماعي ، وتفعيل الردع للمخالفين .

وماذا بخصوص أن تكون إشراقة الصباح بمدينة المستقبل تلامس فيها الأزبال عنان السماء ؟