افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » ابن جرير في الطريق إلى أن تصبح بويا عمر جديد ..مجانين يوزعون السب والقذف ..حفاة وعراة  يملئون الشوارع فقط يحتاجون إلى ملابس ليصبحوا مواطنين صالحين .

ابن جرير في الطريق إلى أن تصبح بويا عمر جديد ..مجانين يوزعون السب والقذف ..حفاة وعراة  يملئون الشوارع فقط يحتاجون إلى ملابس ليصبحوا مواطنين صالحين .

 

في غياب تام لشيء اسمه السلطة  ومؤسسة المجلس البلدي بابن جرير ..إن كان دورهما هو القيام بمهام لا تتعدى توقيع الإمضاء والمصادقة عليه ومنح الرخص وو فذلك شيء آخر ..فالمدينة أخذة في طريقها إلى أن تتحول إلى بويا عمر ثانية ..مجانين موزعين على كل الأماكن ..حفاة عراة يملئون الشوارع يحتاجون إلى ملابس ليصبحوا مواطنين صالحين ..”يحيحون ” بالحجر وويل لمن اقترب .

على طول الشهور الأخيرة قمنا بدق ناقوس الخطر . حاولنا توجيه أنظار من يهمهم الأمر إلى أن ابن جرير مدينة وليست مقبرة . قلنا بالحرف الواحد بأن شارع محمد الخامس الشريان الحيوي يوزع صورة درامية عن مدينة المصيبة أنها جسدت قبيل سنوات نموذج مدينة “برسبوليس”..إلا أن الواقع أتبت أن ابن جرير ذاهبة إلى الهاوية .

قوموا فقط بالتقاط الصور للوجوه الوافدة على المدينة وسترون ..كم هي متعددة تلك العيون ..تلك الأسمال والخرق البالية والعراء ..والجنون .

وعليه نفضل طرح سؤال هنا حول من يقوم مرة مرة بتزويد المدينة بتلك الأعداد “عندو الفيل زيدوه الفيلة ”  في جو لا يجعلها تذوب كليا وسط الناس ..بفعل سلوكها الظاهر وحالاتها التي لا يخفيها السواد الأعظم من المرور،  لأنها طافحة الجنون وعرة التصرف ، تطرح الاستفهام حول أهمية التنمية التي لا تضع في الحسبان أن عيوبا في المقام الأول يجب أن يتصدى إليها القائمون على تدبير المدينة على كل المستويات ..قبل أي اعتبار اخر.