افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » رياضة »   “الالتراس” وظاهرة القتل و شغب الملاعب . 

  “الالتراس” وظاهرة القتل و شغب الملاعب . 

إنه لمن المؤسف أن نرى في ملاعب كرة القدم الوطنية هذا السلوك العدواني واللاأخلاقي المخالف لجميع الأنظمة والقوانين  التي تحكم اللعبة .الشيء الذي أدى إلى إزهاق أرواح بريئة همها الوحيد شغف حب كرة القدم مع اعترافنا بأن شغب الملاعب ظاهرة عالمية اقترن بالإنجليز وجمهور “الهوليجانيزم”  في الستينيات  من القرن الماضي ، والذي عانت معه الدول الأوربية .إذ يتحول من سلوك داخل الملاعب إلى تصرفات داخل المدن والحواضر وتكسير للواجهات والسطو  ,إلا أن الحكومات الاوربية بعدما خلفت هذه الظاهرة العديد من الضحايا  تعاملت بكل حزم ومسؤولية معها، واستطاعت في الأخير القضاء نهائيا عليها. المعالجة العلمية والنفسية الرصينة حولت جمهور الملاعب إلى جمهور متزن يشجع بشكل حضاري دون تعصب . كما أن القوانين أصبحت صارمة في هذا الصدد.

ALTRA

الخطير في الأمر هو انتقال العدوى بشكل أفدح  إن جاز التعبير إلى الملاعب الوطنية مع ظاهرة جديدة اسمها  ULTRAS  .وتعني المتطرفين أو مجموعات مشجعي الفرق الرياضية والمعروفة بانتمائها وولائها الشديد دون الدخول في المبادئ الاساسية والعقلية “للاولتراس”. إلى أن الأمور تطورت بشكل خطير بعد وجود واندساس وسط هذه المجموعات لأفراد ذات نزعة إجرامية وسلوك سيء وتصرفات لا أخلاقية تدل على خلل في التنشئة الاجتماعية والابتعاد عن قيم اللعبة .  مما أدى إلى الكوارث التي أصبحنا نشاهدها. وقد يحول ملاعبنا الوطنية ومدرجاتها مجالا لتصفية الحسابات وعرضة للجرائم .

وبالتالي بات البحث عن وقف للنزيف مسؤولية مشتركة بين البيت “الأسرة ” حاضنة التنشئة ،والشارع ،والسلطة من خلال إنفاذ القانون ، وسن تشريعات لتقويم اعوجاج غيب الرياضة وحل بدله سلوك الموت اليومي في الملاعب المغربية  .