افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » الضحك على الذقون : افتخر وقل أنا مغربي.

الضحك على الذقون : افتخر وقل أنا مغربي.

 

ماذا فعلا لو كبر هذا الابن وتوصل يوما  إلى أنه هو صاحب الصورة ؟ ماذا سيحتاج منا كي نعيد إليه إحساسه بآدميته ؟ ماذا سنحدثه عن تلك الطفولة المرسومة عل  وجهه وأطرافه ؟  وما فكرته يومها عن الوطن والانتماء إليه .

هي صورة لا نعلم أخذت في مكان يبدو أنه ” ليموناتان ” كما يقول المستعمر بفرنسيته ، أخذت في القمم العالية المحسوبة عن المغرب الغير النافع ، من أخدها ربما أراد فضح المستور من طفولة تختفي وراء الجبال تم تظهر في السهول في الأسواق وفي الإعراس وفي كثافة سكانية تبقى محسوبة لتغذية الاستقرار على حساب كرامة العبد المغربي وتغذية الإحصاء والانتخابات والسيادة  .

طفل بمرارة الضحك على الذقون إن جاز التعبير،  يرتدي كيسا بلاستيكيا على رأسه هو وجاءه وغطاءه من برد ” القمم “،  وعلى الصدر يرتدي كيسا أخر هو للإسمن أو للدقيق المدعم ، المهم طفولة ” الأكياس ” في مغرب لا يبالي سوى بمن يبيتون في فنادق الخمس نجوم ، أولائك القادمون من ديارهم لإقامة حفلات ” البونكابونكا ” الجنسية  بحماية لا تغفل شيئا ، أما الباقي فيحرصهم العسكر شبابا وأطفالا شيوخا ونساءا في مغرب هذه هي صورته ولو حاول التخفي وراء المناسبات والأعياد والمهرجانات .