افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » الضحك على الذقون : اللعنة على عدالة يقودها مجرم .

الضحك على الذقون : اللعنة على عدالة يقودها مجرم .

هل فقدت فرنسا شرعيتها التاريخية على القيم الإنسانية التي كرستها الجمهورية الفرنسية منذ عقود ؟ هل تنازلت فرنسا اليوم عن الإرث الضخم الذي شيده بناة فرنسا  بناة ” الأخوة ” ؟ هل تعبت فرنسا أخيرا وأرادت أن تضع حمل المسؤولية التاريخية عن مكنونات الكنز الإنساني الذي استقر يوما بحيطانها ؟ أم هو فعلا موسم الضحك على الذقون أرادت من خلاله فرنسا أن تقول للعالم” كفاني  طوباوية  فقد حان اليوم أن أكون كدول العالم الثالث وكجميع مجرمي العالم” .

فرنسا بالأمس مشت في مسيرة من أجل شجب الإرهاب ومن حقها ، فالدولة مجروحة تحتاج مساندة العالم ، لان الإرهاب أكبر من مجرد تعدي على السيادة ، هو الفيروس الخبيث لهذا العصر هذا لو صدقت فرنسا في كل ما حدث ، لا يختلف اثنان في أن التعبير أمر طبيعي في النازلة ، ومن حق فرنسا أن تدعو أصدقائها إلى المأتم الكبير الذي يجب التصدي له ولو انه ليس اكبر من معاناة مسلمي ” بورما ” وأطفال سوريا الذين أخرجوا من ديارهم ويد فرنسا في كل مكان تبطش  ، ولكن ما يضحك جيدا أن يحضر المسيرة في الصف الأول نتنياهو ” رئيس وزراء دولة إسرائيل راعية الإرهاب  الحقيقي في العالم بأسره ، ومن المضحك كذلك أن يمشي إلى جواره عباس ، عباس رئيس دولة فلسطين ، مع أنه لا معنى لمجيئه من رام الله حيث يقبع منذ سنين من مغادرة ياسر عرفات . وأن يحضر مجرمون كثر أيديهم ملطخة بالدماء .

الضحك على الذقون يجرنا إلى تعليق وزير الصحة اللبناني وائل فاغور عن مسيرة باريس بقوله ” اللعنة على عدالة يقودها مجرم ” . هل تمسخ العالم في لحظات ليقبل بالسفاحين مدافعين عن قيم فرنسا ، وعن قيم الإنسان أم أن الهدف وكل الهدف هو الإسلام حتى ولو تحالفت فرنسا مع الشيطان .