افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » قضايا » الضحك على الذقون : املك الفقرا احمينا من الشفارة .

الضحك على الذقون : املك الفقرا احمينا من الشفارة .

 

 

من حيث لا يدري الجمهور الذي ردد في ملاعب “الموندياليتو” هذه الشعارات أنه فعلا يعيد كل المجهودات المبذولة ” تاريخيا ” من أجل الحلول دون دولة ملكية مطلقة .

الاستغاثة  بالملك على واقع المؤسسات العمومية وعلى شخصيات بحجم وزراء وباقي ممثلي الأمة من أجل وضع حد ” للمخرة ” وللرجس يضرب الدستور في الصميم والحريات وكل شيء هنا ، وينذر بالتراجع لان مصاب المغرب اليوم في هؤلاء ” السراق ” بالبذلة وربطة العنق ودبلومات المدارس والجامعات حولت مفهوم ” المخار ” من رديء الطباع إلى ” مخار ” خمس نجوم .

الضحك على الذقون هذا المساء ينطلق من كون المغاربة وجمهور الكرة والرياضة يترجم الأحلام في الملاعب والآمال في غد مشرق قوامه الملك ، هذا امر جيد ، ولكن هي رسالة من المدرجات ذات أبعاد خطيرة لان الإشارات التي أطلقها جمهور بالآلاف في نداء استغاثة ستقتل المكتسبات ودستور 2011 سيموت إذا ما فقد الشعب الثقة في المؤسسات،  التي يريدها الملك أن تكون مؤسسات يراهن عليها في المستقبل نظام دولة ديمقراطية تتطلع إلى المستقبل بعيون مشرقة .

الضحك على الذقون أننا كلما تقدمنا إلى الأمام بالنص تأخرنا بالممارسة ،مما يعيد نظام ملكية مطلقة إلى الواقع  لان المؤسسات فعلا فقدت الوزن والثقة الجماهيرية وبات الاحتماء بملك البلاداخر صمامات الامان .

هو “الدياليكت” العجيب شعب ينادي بمزيد من الحرية وفصل للسلط وجمهور كرة لا يعي ما يقول سوى أنه يريد ” ملعبا ” جيدا وكرة تتدحرج لا يوقفها غير لاعب أو حارس جريء ، هي أحد أوجه الضحك على الذقون التي لا يفهم معناها شعب في الخارج أمام البرلمان ينهار بانهيار القفز على الحريات بالدستور وجمهور كرة يريد إنهاء العمل بالدستور .