افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » قضايا » الضحك على الذقون :   سراويل بلا جيوب .

الضحك على الذقون :   سراويل بلا جيوب .

في خطوة سباقة أعلنتها إدارة ميناء طنجة المتوسط على موظفيها ومستخدميها بالميناء ، مفادها توفير ألبسة للعاملين بلا جيوب ، الفكرة رائدة ويجب تعميمها على جميع القطاعات كي لا يتمكن أحد  بعد اليوم من وضع درهم ” حرام ” في جيبه ، لأنه لم تنفع الأيام ” الاحتفالية ”  ولا الشعارات في تني الكثيرين عن مد اليد بالقوة أو طوعا على من يقعون تحت سلطتهم في لحظة معينة .

الضحك على الذقون يجرنا إلى ما معناه أن الوازع الديني والأخلاقي لم ينجح في شيء ، وأن محاولات الدولة تخليق الحياة العامة لم ينفع سوى كشعار يردده القوم كلما غلبوا في البرلمان أو في النوادي والمؤسسات ، لا أخلاق ولا تخليق ، لم يعد ينفع في كل هذا الضحك سوى إحداث أو طرز وخياطة ألبسة بلا جيوب ، ولكن هل يمكن أن تنفع هذه الخطة في تدني مستوى الرشوة أو ما يمكن تحقيقه من هذا الإجراء  ، البدائل موجودة ، فمن يرد أن يسرق يملك أكثر من طريقة لجني المحصول المسروق ، لا نعلم كيف سيتعامل غدا من وجدوا في لحظة بلا جيوب ، الفطام صعب ومن ألف ” رضاعة ” لا يمكنه أن ينزعها من فمه ، وانتزاعها منه بالقوة سيدفعه  بالقوة للإيقاع بالضحايا بطريقته لسنا نعلم كيف . ولكن سيجد من آمن من هؤلاء بسلوكات شاذة في كل أسلاك الدولة وقطاعاتها المباشرة مع المواطن كيف يكونوا رجلا “بالصح” وسيتحدى هؤلاء الكاميرات ويتحدوا المراقبة الشديدة واللصيقة ، ويتحدوا حتى  أزمة الجيوب،  يمكنهم أن يمضغوا المال ” الحرام ” أو الرشوة كما يمكنهم أن يجدوا لكل باب مسدود مفتاح جديدا .