افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » قضايا » الضحك على الذقون : عندما يشبع الشعب سيغني .

الضحك على الذقون : عندما يشبع الشعب سيغني .

 

في الضحك على الذقون لهذا المساء ، نحاول الكشف عن الوجه القبيح للجوع ، نحاول استدراج الخبز   حينما يختفي أثره من أمعاء الناس ، نحاول الوصول إلى حقيقة مغربية مفادها أن ” الكرشة الشبعانة ما تفكر في الجيعانة ” ونحاول كذلك الوصول إلى حقيقة عدم وجود الجوع في المغرب كما يسوقه أعداء الإنسانية عموما .

أي صورة للضحك على الذقون أبلغ من هذه ، شيخ عجوز يمضغ خبزا يشد عليه جيدا حتى لا يفلت من قبضته ، لا يظهر عليه الرخاء  ، ليس الصورة من خارج هذا البلد ، بل منه ، وللإشارة فالكثير من أوجه العراء يخفيها المساء والليل حينما يجنح في بلد ممتد كبير ، يوجد لدينا فقراء ويجب الاعتراف بذلك ، ويوجد مساكين ويوجد جوعى ، وتوجد صور للبؤس تختبئ خلف ” القناعة ” وتختفي خلف أسوار النفس الغير راضية ، وبعضهم يريد إقناعنا بأنه في المغرب لن يهلك أحد جائعا . والأكيد أن الناس تموت جوعا ، هو الضحك على الذقون لان البطن الشبعان لا يحس بالجوع .

ضحك على الذقون يوزعه سماسرة البقاء ” للأقوى ” إيمانا منهم أن الضعفاء لن يقووا على الكلام لأنهم جوعى . وحكاية المسير طويلة وصور الجوع نسجلها يوميا وفي كل اللحظات ولكن الإباء يمنع الحلق من الصراخ عاليا باسم الخبز .