افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » الضحك على الذقون : فيلات ماركوريت وخرب “فارفوريت” بابن جرير .

الضحك على الذقون : فيلات ماركوريت وخرب “فارفوريت” بابن جرير .

 

شاءت الأقدار اليوم أن نتواجد بحي مولاي رشيد الفوسفاطي ، وشاءت الأقدار ” كمان ” على رأي إخوتنا المصريين أن ندخل “مكانا ممنوعا ” بفضل أشخاص  منحونا الفرصة على الأقل للمشاهدة ، وعلى الأقل للملاحظة ،وعلى الأقل لإدراك الفرق بين الشمال والجنوب ،بين الأعلى والدرك الأسفل بين الحضيض وبحبوحة العيش .

اللهم لا حسد فلل ” ماركوريت ” المشيدة على مساحات أخذت يوما من أهلها بانتزاع ملكيتها لنشاطات الفوسفاط ، وفجأة تحولت مع مشروع المدينة الخضراء إلى فلل لا يمكن أن يصدقها العقل .

farforit2

هو الضحك على الذقون بأكثر الأسنان المتبقية في الفم ، بكل الأفواه ، أبواب غير الأبواب ،ونوافذ غير النوافذ وتجهيزات ماء وكهرباء وانترنيت معدة لاستقبال أفراد من “الفضاء” .

من سيسكن هناك ؟ من سيعيش هناك ؟ كم ثمن الفيلا الوحيدة هناك ؟  عرمرم من الأسئلة ولا جواب . وحده الضحك على الذقون من يحضرك حينما تعلم أن أشخاصا بشر مثل بقية البشر من  سيبثون داخل تلك المساكن الفاخرة ، على كل استحضرنا ابن جرير خرب المدينة أحيائها فللها حتى التي يعتبر أصحابها أنفسهم أنهم بنوها بمال وفير ، فلل ” ماركوريت ” ولا في الأحلام ، أبواب لا تفتح بالمفاتيح وأمور شتى من حتى في موسم للضحك على الذقون بين من يعتبرون في تعداد السكان وبين من هم لا سكان،  بل مجرد أفراد يقال عنهم نسمة وأرقام ، محظوظ هؤلاء أولئك القادمون يوما وعلى رأي من كان برفقتنا ، “من سيقطن هنا سيأتي فقط بلباسه على ظهره وهاتفه النقال أما الباقي فإنه متوفر في “ماركوريت” بقيمة 10 نجوم .