افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » الفوسفاط لن يشارك في ندوة المحكمة الابتدائية بابن جرير.

الفوسفاط لن يشارك في ندوة المحكمة الابتدائية بابن جرير.

توصلت جريدة أيام بريس من مصادر جد مطلعة أن الندوة المزمع تنظيمها يوم 5 فبراير 2015 بالمحكمة الابتدائية بابن جرير حول موضوع ” أراضي الجموع الضوابط والإشكالات ” والتي سيؤطرها مجموعة من الأستاذة والأكاديميين والباحثين ، ومعنيين بالموضوع وممثلين عن المحافظة العقارية بإقليم الرحامنة وسلطة الوصاية وقطاع الفوسفاط هذا الأخير الذي وصل إلى علمنا أنه امتنع عن المشاركة وبالتالي المساهمة في إغناء النقاش في الموضوع ، علما أنه وبحسب مصادرنا قد وجهت دعوة إلى إدارة الفوسفاط وقد عبر عن عدم الحضور .

للإشارة فإن مجموعة من الأراضي السلالية التي لا يزال أصحاب الحقوق فيها ينعتون الفوسفاط بأنه ” سلبهم ” أراضيهم بمقابل زهيد لا يزال رصيدا بمؤسسة صندوق الإيداع والتدبير  مند سنوات إلى اليوم حينما رفض هؤلاء أخده باعتبار المنزوع منهم لا يساوي التعويض ، وقد كانت سنوات 2011 وما تلاها حافلة بالوقفات ضدا على سياسة الفوسفاط التي أخدت أراضيهم ونزعت ملكيتها منهم وصادرت حقوقهم  وأرغمتهم على الهجرة والرحيل ، سواء بولاد بن عنو الدراع أو بمئات الهكتارات التي تشيد عليها اليوم المدينة الخضراء والتي ترجع ملكيتها إلى ورثة الضراوي أو أراضي دوار تامنيرت وما سواها التي نزعت بحسبهم بدعوى استخراج الفوسفاط وإذا بهم تتحول اليوم إلى منشئات بملايير الدراهم وبتعويض زهيد لا يساوي حجم المنزوع .

مخاوف حضور الفوسفاطيين في الندوة بات مبررا و يعني أنه سيكون الطرف المتهم في كل ما انتزع منذ 1980 إلى غاية اليوم باعتبار أن الحصة الكبيرة تقع تحت سيطرته وبالتالي فقد يفهم الحضور من طرف إدارة الفوسفاط بأنه حضور على كرسي الإدانة الأخلاقية والأدبية قبل القانونية التي لا يمكن لأحد أن يدين فيها مؤسسة ” غول ” .

كما تجدر الإشارة إلى أن الندوة وبحسب مصادرنا لم تتلقى دعما من أحد أو تمويلا لجهة خارج المحكمة .  بل اكتفت الرئاسة والمسؤولين القضائيين على جمع المساهمات الفردية فقط ، هذا في ضل الحديث عن كون الدعوة عمومية والحضور لا يقتصر على أفراد بذاتهم ، نفس المصادر أشارت إلى حالة من عدم الاطمئنان عبرت عنها السلطة المحلية هي الأخرى بخصوص  إثارة موضوع الأراضي السلالية وموضوع الندوة الذي يعطي الانطباع بأن كل التأويلات التي سبقت بأيام تنظيم الندوة والتي كانت قد أشارت إلى وجود جهات دفعت باتجاه الموضوع أنها  مجردة من الصحة وأن المحكمة تتصرف من تلقاء نفسها بعيدا بعيدا عن كل ما راج وقيل .