افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » القسم التقني ببلدية ابن جرير الحاضي الله .

القسم التقني ببلدية ابن جرير الحاضي الله .

لا تزال الأخبار تلو الأخرى تحمل نفس المعاني ، التشكي من خدمات قسم استفحلت فيه بعض الظواهر إلى الرقبة . في غياب تدخل جاد وفعلي من طرف المكفول فيهم معالجة أزمة مؤسسة مهمة يفترض فيها التعامل بنزاهة ووفق ضوابط القانون،  واحترام المرتفقين وتغييب ما من شأنه… تعكير العلاقة بمؤسسة جماعية تفرض  في أدائها تغليب القانون بدل أشياء أخرى على الهامش،  وتفرض فريضتها على حين غفلة من الجميع .سرعان ما يخرج هؤلاء المرتفقين حتى بعدما يحصلوا على أغراضهم لفضح المستور مع غياب البينة . سوى بينة “لسان حال ” وقيمة لغوية عباراتها ” واش غادي نديرو اللهم ….ولا ما كاين والو “.

فهل ينتبه الجالس على كرسي بلدية ابن جرير أن “حريرة ” هذا القسم وصلت إلى كل مكان ، وأنه جرت العادة في كل “المؤامرات”  حتى الصغيرة فيها التي تحدث بين الصغار . لا بد من وجود طرف فيها يكون ضعيفا ترتبت عليه الخسائر فلا يصمد ويفضح كل شيء  في النهاية .  كل هذا يحدث ببلدية ابن جرير في غياب رادع وقوة وجرأة تفعل فعلها وتعيد الطمأنينة بدل الخوف المركب الذي بات يعانيه المواطنون القاصدون لعيادة طب جراحة القلوب والجيوب.