افتتاحية

  • الوعي بالقهر.

    بقلم: صبري يوسف. سأستعمل هذه العبارة التي وردت في مقال لأحد أساتذتي الجامعيين قبل أيام بموقع وطني مغ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » ثقافة » المجتمع المدني بابن جرير مدعو يوم 22 نونبر لإثبات وجوده .

المجتمع المدني بابن جرير مدعو يوم 22 نونبر لإثبات وجوده .

فيما يشبه بعث فكرة الوجود من عدمها وربما تخليدا لمفاهيم ديكارت حول الهوية المتلازمة . أنا أفك أنا موجود ، وفي غمرة النقاش الصاخب عن جدوى وجود مجتمع مدني بالرحامنة إذا كانت الحصيلة بحسب المتتبعين والداعمين  صفرا ، وأن غالبية هذا المجتمع لم ينتج شيئا ، لم يقدم مبادرات ، لا يستطيع إنتاج توصيات ولا يملك روحا وقوة اقتراحية ..والدليل السنوات التي كانت حافلة بالدعم المادي والمعنوي ولم تكن عجافا وإنما غيثا وصل كرمها أصحابها ، وفيها أكلوا وشربوا وارتووا ماءا ومالا وطعاما واحتفالات ..تبين في الأخير ومن خلال تقييم جهات عدة ترتبط عموديا بدعم هذا الكيان الأساسي في التنمية والديمقراطية التشاركية أنه بات “مرهقا ” . وأن “البرامج التعاقدية” بين مؤسسات مانحة وأخرى ممنوحة وفر اختلالات أكثر من توفيره إسهاما في الحياة الاجتماعية والثقافية والرياضية . مما عزز لذا تلك الجهات ضرورة الجلوس مع هذا الكيان الذي أصبح أكبر من أزمة 1928 العالمية ، وبات البعض يتمنى أن تتقلص الجميعات إلى أرقام فردية عوض رقم المائة الذي تجاوزته هذه “الصناعة” ، وآخرون اعتبروا الزيادة من رأس الأحمق واقترحوا أن لو لم يخلق هذا المجتمع قطعا ، فيما أصبح غيرهم يقترحون نشاط أو نشاطين كبيرين ..وأن تختفي بقدرة قادرة جمعيات هلكت المال العام بتقديرهم ..

ففي يوم 22 نونبر يعول جهاز الوصاية بالإقليم على حد علمنا بلقاء المجتمع المدني الذي يجب أن يأتي مدججا بحلول واقعية معقولة عوض أن يركن للبكاء على الأطلال كالماضي ، وانتظار الإنقاذ ، وترجي أن يبحث من بيدهم الأمر على الدعم حتى ولو ذهبت بلدية ابن جرير وعمالة الإقليم إلى الاقتراض من صندوق النقد الدولي أو من البنك العالمي ، فما يهم هؤلاء سوى أن يصلهم خبر من قباضة الإقليم ومؤسساته البنكية بأن حساباتهم قد امتلأت وحان موعد جلب ” ريب “.  وحضور الأمين العام  للجمعية ولو كان تحت الأرض والرئيس مدججين في يوم “تسلم” مبالغ مالية نفيفها يذهب إلى أصحابه وعظيمها يذهب إلى “دواير الزمان” التي انتظرت طويلا.. .

فهل سيكون يوم 22 فبراير معركة إنهاء وجع دماغ تنمية ركنها مجتمع مدني أرهق ميزانية بلدية خلقته وكثرت من أمثاله،  وتبنته لسنوات خدمة لأجنداتها السياسية وفي الأخير تخلت عنه . كأم عازب لا تريد العودة إلى بيت أهلها بطفل يصرخ كثيرا وليس بينها وبينه ميعاد..سوى يوم احتاج أحد طرفي المحنة لبعضهما دون الوضع في الحسبان هم الافتتان والفراق والطلاق وو…