افتتاحية

  • الوعي بالقهر.

    بقلم: صبري يوسف. سأستعمل هذه العبارة التي وردت في مقال لأحد أساتذتي الجامعيين قبل أيام بموقع وطني مغ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » بابن جرير : قضية السوق الأسبوعي  التي نسيها الزمن ..ذلك السوق الواقف كأطلال لا تحتاج سوى للرثاء .

بابن جرير : قضية السوق الأسبوعي  التي نسيها الزمن ..ذلك السوق الواقف كأطلال لا تحتاج سوى للرثاء .

السوق الأسبوعي  بابن جرير تناست جهات عدة تحمل مسؤوليتها فيه  لغاية اللحظة ، فقد كتبت الصحافة المحلية مقالات بالجملة من أجل فتح تحقيق حول ماشاب عملية بنائه . تلك التي نبشت يوما من أيام السنوات التي خلت جرحا أتبت أن الأمر يحتاج إلى مساءلة قضائية ..لتحديد الاختلالات ..

إلا أن الأمر كان بالنسبة للذين انتظروا أن يلقى الأمر اهتماما من لدن الجهات الوصية كمن يصرخ في الخلاء . خصوصا وأن ما أعقب تلك الفضيحة بكل المعايير . عبر عنه الرئيس الحالي ..في دورة للمجلس الجماعي .داعيا إلى أنه سيفتح تحقيقا حول الخروقات التي شابت البناء والتهيئة ..وأن الأمر بحسب لغته تبديد أموال عمومية يجب التعامل معه بروح المسؤولية .

لذلك من حق الرأي العام المحلي أن يتساءل بعد مضي نصف ولاية جماعية تقريبا دون النبش مجددا حول تفاصيل بناء سوق هو أشبه بالأطلال.. لولا أن طلاءه بالصباغة غطى عن الفضائح التي حملتها صورة سوق “كئيب ” كانت نهاية العام 2016 تاريخا للانتقال الجديد لكل الباعة والحرفيين وباقي المرافق..

فهل يدرك عامل الإقليم الجديد  أن السوق الأسبوعي ليس كما تم شرحه لملك البلاد عام 2010 ، بجودة مرافقه وممراته ومقاهيه . وأن البناية الحالية  تحتاج فقط  إلى رثاء ما ضاع من زمن الضياع …