افتتاحية

  • وداعا قراءنا الأعزاء.

    بقلم : صبري يوسف . لم يعد هناك متسع من الوقت للبحث عن الذات في مهنة الانتساب إليها يتطلب جهدا كبيرا ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » ببوروس ضمير الإنسانية ينتصر على معادلة السياسة والمديرية الإقليمية للتعليم لا تعرف أين يوجد الجنوب من الرحامنة .

ببوروس ضمير الإنسانية ينتصر على معادلة السياسة والمديرية الإقليمية للتعليم لا تعرف أين يوجد الجنوب من الرحامنة .

اصطف تلاميذ وتلميذات مركزية مجموعة مدارس الحليوات  ببوروس من أجل أخذ صورة جماعية وراء أقسامهم التي لا تتعدى الخمسة أقسام وقراءة نشيد الوطن  بالرغم من كل المعوقات .

فبعضهم يقطع 4 كيلومترات من دواوير عنتر وانزالة ودوار لغريب…  من أجل فرصة للتعليم تغيب فيها شروط القيام بالواجب ، لا ورق ولا أقسام ولا مراحيض ونستحي عن وضع صورة قد تمزق فرح الأطفال بوزراتهم التي جعلت رئيسة الجماعة ومجموعة من السيدات الفاعلات بالرحامنة الجنوبية يخلقون الاستثناء.

غايتهم توجيه رسائل لأي جهة ستهمها تلك المضامين. للتوزيع بين العمل الإنساني من الجيب وبالمال الخاص ، والعمل المحموم بالحسابات الضيقة التي أقبرت التنمية بالرحامنة وأوجعتها بالحروب.فلا فرق في قتل الناس بعتاد وقتل الإنسان بالزمن والنسيان والتسويف الذي يصير  معه منتهي الصلاحية هذا الانسان .

على كل وزعت الوزرات وانتهى زمن الصورة بألوان الحياة المفعم بابتسامة الأطفال بجديد الثياب ، وانتصرت إرادة الإنسان وضميره على معادلة سياسية فيها غالب ومعارض وحسابات ضيقة تحرج الجميع في المحصلة . حينما يشكو الأستاذ والسقف والمراحيض ويغيب الماء للشرب والغسل ، وتغيب كل أسباب بناء الحضارة . وحدها محاولة إظهار الفرق في غموض الظلام تكون شافعة للقول بأن هناك جهات تتحمل مسؤوليتها في وضع المدرسة ، وأن المديرية الإقليمية ربما لا تعرف الجنوب الغارق في المحن اللهم لون أزرق وأخر وردي من أتت ظلام ذلك الجنوب .

ross2