افتتاحية

  • وداعا قراءنا الأعزاء.

    بقلم : صبري يوسف . لم يعد هناك متسع من الوقت للبحث عن الذات في مهنة الانتساب إليها يتطلب جهدا كبيرا ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » بلدية ابن جرير : الرئيس التائه والبناية المهجورة .

بلدية ابن جرير : الرئيس التائه والبناية المهجورة .

قبل سنوات من بداية أو من طرح فكرة ما سمي “المشروع التنموي الكبير ” ..جرت أيامها مفردات ..وقاموس حفظه أبناء المدينة عن ظهر قلب ..كانت هناك طفرة مفاهمية غذت الروتين والجمود الذي عمر لعقود موزعة بين 1992 إلى غاية عام 2007 .

في رحاب بلدية ابن جرير تغير كل شيء يومها ..مكتب الرئيس ..نظام الأقسام والمصالح ..أسطول البلدية من السيارات ..الاجتماعات والترقيات ..حشدت المدينة كلها من أجل لحظة الولادة التي كانت سنة 2008 وجهها الذي ينظر لنفسه في المرآة .كان الرئيس السابق قبل أن يصبح الآمر والناهي يتحرك وسط حشود كبيرة تتمنى السلام عليه ..تتمنى أن يفتح فمه بابتسامة للجميع ..كانت لحظات غيرت شكلا قبل المضمون رؤية بلدية لنفسها قبل أن يراها الآخر ..

كانت دورات المجلس هي الأخرى مكانا للنزال الأدبي والمعرفي ..كانت المعارضة الصغيرة والأغلبية الكبيرة بينهما ما فرق بينهما على مصداقيته بين الطرفين لا مكان فيه للجهل ..كان ضروريا أن يحيط المتدخل بالميثاق الجماعي ..وملايير الجماعة ..ومشاريع الجماعة ..والفرصة الوحيدة لخروج مدينة من حطام التاريخ ..

نستحضر الذي قيل في حضرة حشود المجتمع المدني الذي بات مدانا بأنه لا يقيم شيئا ولا ينزل شيئا ..نستشعر “المقاربة التشاركية “..ومحافل تجربة سياسية بين الكيلومتر 1 وباقي الكيلومترات إلى حدود حي كليز بمراكش وباقي الأماكن التي اتسعت التجربة لتمشي إليها ..نستحضر أن أمرا فريدا كان يخطو في ولادة طبيعية لم تحتج إلى ولادات “قاسيات ” ولا قسم إنعاش ..

في ابن جرير قيل كلام أكبر من المثنوي لجلال الدين الرومي ..كان البحث مضني عن وقوف للمدينة وهي مستوية بعد أفول للتاريخ المنعدم الأهمية لأنه في نظر أصاحبه رافقه العصيان منذ معركة سيدي بوعثمان ويوم من عام 1939 بالصخور الرحامنة حين اقتيد الشباب إلى الهند الصينية مرغمين من فوق صهوات أفراس القبيلة .

ليس بالإمكان السرد ..إنه مضني في حضرة المدينة التي كلما حاولت أن تصمد واقفة تميل حرارة جسدها إلى الالتفاف على الوقوف الضعيف ..زرت بلدية ابن جرير اليوم وقفت على شيئان ..لا غير. وهو أن البلدية انتزعت منها الروح التي تحرك التاريخ في تقدير هيكل وهايدغر ..أما أهمية التاريخ التي يوليها ماركس أهميته فإنه يشعر بالجفاء ..وقفت على شيئين ..بلدية ابن جرير صارت مهجورة عكس إرادة الاوراش التشاورية لعام 2008 ..وأن هناك رئيس يحكى أنه تاه في رحاب التجربة التي نعت سقوط هذه المدينة إلى داهية النسيان ..أو كما سماه جلال الدين في بحثه عن أستاذه شمس تبريز ..” ..أسدل الدهر ستائر نسيانه على …بلدية ابن جرير”.