افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » بلدية ابن جرير الرجل المريض قبل بداية “النهضة ” وزيارة المانيا تضع الأغلبية في موقع الاستغراب  .

بلدية ابن جرير الرجل المريض قبل بداية “النهضة ” وزيارة المانيا تضع الأغلبية في موقع الاستغراب  .

يتناول الرأي العام المحلي  وبعض مستشاري الاغلبية بابن جرير قضية المجلس الجماعي في نسخته الحالية بمرارة شديدة جدا و”يترحمون” على بعض الوجوه التي غادرت وعلى ما يمكن أن ينعش الذاكرة للتخلص من الأسئلة الآنية .

الحديث هنا حول الحالة المزرية التي يخلقها الهبوط المدوي لنشاط المجلس بالمقارنة مع الماضي ، أو كما كان يسميه محيب التهامي “لابار طلعات ” بما يفهم أن المحافظة على صعودها بات أصعب . ومعرض هذا كله هو خبر زيارة ألمانيا في الأيام القادمة وعدم علم مجموعة من المستشارين ونواب الرئيس والمقربين منه بالأمر مما زاد في توسع هذا التذمر ، حتى أن هؤلاء وبعدما وصلهم النبأ بذلك طالبوا رئيس المجلس باجتماع عاجل لفهم فحوى الزيارة،  ولماذا لم يحاطوا علما ويكونوا هم أخر من يعلم .  بعض المصادر من الداخل تعتبر التجربة الحالية ذاهبة إلى التمزق في المستقبل لغياب الوضوح  والفعالية في بعض ما يحتاج إلى الموقف السليم  من قضايا السكان والمدينة ،  وانحسار ملامح التجربة الجماعية لابن جرير التي كان برأيهم يمكنها أن تكون فريدة وفي خط تصاعدي .

زيارة ألمانيا وانتداب الرئيس “منفردا” لمن سيرافقونه بعدما أبعد بعض المعنيين بها والمرشحين لها كما راج، صب الزيت على الماء  في سلسلة من الكوابيس والكواليس التي تعني شيئا وحيدا وهو أن القادم في التجربة الجماعية لابن جرير سيضعها في “لكرتيك ” أكثر منه قيادة مدينة نحو إيجاد حلول لمجموعة من المعوقات . كل هذا قبل النهضة التي لا تزال تراوح مكانها حتى مع “باليزة ” الاكسيسوارات والدهون التي طليت بها ملامح بن جرير المدينة ولم تغير من ملامحها إلا القليل.