افتتاحية

  • وزارة الدفء.

    بقلم: صبري يوسف. في الواقع بات اليوم مطلب إحداث وزارة للدفء مطلبا شرعيا، ما دام كل شيء سهل..توفير ال...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » بين الإشاعة والحقيقة عمالة إقليم الرحامنة وامتحان علاقتها بالإعلام والمحيط .

بين الإشاعة والحقيقة عمالة إقليم الرحامنة وامتحان علاقتها بالإعلام والمحيط .

نشر مؤخرا على إحدى الجرائد الالكترونية  المغربية خبرا حمل مجموعة من الإشارات التي تناولت بحسب لغة المقال علاقة عامل الإقليم بكاتبه العام . المقال تطرق إلى ما اعتبره “معاينة ” في اليوم الدراسي بخصوص دور المجتمع المدني في التنمية المحلية للتنافر وغياب الود بين الطرفين  . لافتا إلى أن موظفا برتبة تقني بات الكل في الكل بحسب لغة المقال .وأن هذا التقني أصبح يتمتع بوضع موظف رفيع المستوى ..وأن البرودة بين الرجلين بحسب المقال سببها نقله للأخبار بين الطرفين . وأن هذا التقني أول من يلتحق بالعمالة وأخر من يغادرها ومكتبه بمقر العمالة ، بينما رئيس القسم في مكتبه بمقر الملحقة الإدارية .

هذه تقريبا جميع حيثيات المقال ، الذي لم تقم عمالة الإقليم في شخص قسمها المكلف بالإعلام، أو خليتها بصياغة رد أو بيان أو توضيح أو نفي أو تكذيب أو ما يدخل في “عدة”Outils  مكاتب التواصل وخلاياها التي يقوم بها متمرسون بناءا على ضوء أخضر من المسؤول الأول بالإقليم نزولا بشكل عمودي إلى مستشاريه الإعلاميين للبحث عن الصيغة المناسبة معهم للرد . ويعهد بعد ذلك بنشره على مساحة واسعة ،حتى يتبين الرأي العام الذي يتشكل تلقائيا من خلال ما يستقبله من المعلومات الإخبارية عن الجهات الناشرة آيا كانت ..إذاعة أو تلفزة أو جرائد ورقية أو الكترونية حقيقة ما راج أو نشر.

فعمالة الإقليم ليست فضاءا وحده ، معزولا عن محيطه . وليست بحكم الواقع مؤسسة يفترض بها التزام الصمت بما يفهم في علم التواصل في غياب رد أو توضيح أو نفي أو تكذيب أن الأمر واقع فعلا ، وتفاعل الجمهور مع الخبر يصبح مبنيا على صحة معطياته . ويفسر باطنا أن الأجواء قد تحتمل ما جاء على صدر المقال المنشور عقب اليوم الدراسي بعمالة الإقليم . بل وحتى لو لم تنتبه العمالة إلى المقال المنشور واعتبرته غير ملزم ،فإن الرأي العام قد يكون اطلع عليه وشكل لديه صورة معينة عن مؤسسة يجدر بها في الإعلام المؤسساتي أن تتعامل أفقيا مع جمهور يهمه أي شيء يحتاج إلى التصريف .فكما تقوم  العمالة بنشر أنشطتها ، رؤيتها ، برامجها ، استراتيجياتها ، تنشر بالمقابل بيانات للتوضيح ، ردودا ، أو تقوم بلقاءات صحفية  Conférence de presseللرد على كل ما يستحق الرد . في إطار إعلام مؤسساتي هو رهن إشارة جميع مؤسسات الدولة و القطاع الخاص والأفراد الاعتباريين والذاتيين، الذين يمثلون جهات منحها الحق بتبيان أو نشر معلومات توضح أمرا أو تكشف عن معلومة.. Divulguer une information

فهل هي قلة الحيلة في غياب إعلام مؤسساتي مواكب يلتقط جميع الأخبار والإشارات  بعمالة الرحامنة ليقوم فيما بعد بشرحها والتجاوب معها من خلال معنيون بذلك  ؟ أم هو عدم اكثرات بالصحافة والأخبار التي تصبح ذات أبعاد  تبنى عليها وجهات نظر خاطئة  أو صحيحة ، بعيدة عن القيم الخبرية التي تأتي الحقيقة والمصداقية في تصدير أبعادها . كل هذا يحدث في غياب آليات للتواصل مما يشوش على علاقة المؤسسة وجاذبيتها سواء بالمرتفقين أو الجمهور الذي يظل نقطة ارتكاز أساسية لعلاقة المحيط بالأفقي والعمودي والصاعد والنازل.