افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » قضايا »        حكاية إنسان : الشيخوخة المغتصبة .

       حكاية إنسان : الشيخوخة المغتصبة .

 

عندما أبدع المخرج المغربي حكيم نوري فيلمه الطفولة المغتصبة  stolen chidhood  الذي فتح باب الإصلاح ووجه الدولة إلى ” طابو” خطير فيه الكثير من الممارسات والكثير من الجرائم ، ربما نسي حكيم نوري وغيره من المخرجين اغتصابا أخر ، اغتصاب الكرامة والعمر في زمن غير زمن هؤلاء .

نسمع كثيرا عن مقاربة النوع الاجتماعي ، ونسمع عن الكثير من ” الطليات “.  ولكن حقيقة هذه الإنسانة يفتح السؤال في هذا المساء عن حكاية المكان الذي لا يليق بالمكان،  وحكاية الإنسان التي لا يمكن حكيها لأي كان .

زمن الرداءة بامتياز ، سيدة لا يمكن أن تميز بينها والقمامة ، شيخوخة وضعف ومكان لا مكان،  وزمن هو كل الأزمان ـ لكم أنت جميل يا وطني- حينما تضعني وحيدة خائبة في كل شيء،  وتضع جواري كسرة خبز هي الموعد والميعاد بين نار الوهن ونهاية الزمن .

تلكم قد تكون بعض مما تعنيه هذه المرأة والصمت يطبق على شفتيها،  فلا قيامة المواقف انبرت لتعزيتها في مصابها الجلل وهي حية لأن كفنها سوف لن يقبل بها ارتداءا له ، هي حكاية السيدة لهذا المساء لا ندري هل ما تزال باقية أم أخدها القدر رحمة بها ،  على كل فبقاء الصورة فيه فضيحة ستتداولها الأجيال تلو الأجيال للتعريف بالزمن الرهيب كي لا يكذب أحد على التاريخ بعد أن يتعدى الحقب مخلفا صورا ذهنية فقط .

هي الصورة من حكاية امرأة مسنة في زمن كل الأسنان تصنع ولا تتهشم ، ولكن قدر الجوعى أن يموتوا  مباشرة على رفاهية أهل وغناء  هذا الوطن .