افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » ترات بلادي » حكاية مكان : مسجد راضية بالحي الجديد.

حكاية مكان : مسجد راضية بالحي الجديد.

 

 

لا نزال من خلال هذا الإعداد الذي نقدمه لكم قراءنا الأعزاء على حلقات مؤمنين بأن ابن جرير تملك تاريخا محليا يغري بالتتبع ،واليوم نعرج قليلا إلى داخل مدينة ابن جرير ،إلى عمق الحي الجديد، إلى مسجد معروف معرفة تامة لدى الجميع بمسجد راضية ، ترى من تكون راضية؟  وكيف حمل المسجد لقبها؟

 إليكم بعض ما جنيناه من معطيات .السيدة راضية ليست بالفعل صاحبة المسجد ولكن هي روح المسجد ، هي سيدة من زمن أخر،  مؤمنة صديقة ورعة تقية ، وجه من دراويش التاريخ ، بعض ممن عرفها من أبناء المدينة،  يشهدون أن هذه المرأة عرفت خادمة للبيوت بالمعنى التقليدي للخدمة  بالإحياء الأولى بابن جرير،  وبالضبط بحي كاسطور حيث كانت تقوم بأداء واجبها ، سيدة يروي من عرفها أنها فعلا تستحق اليوم ذكرها على صفحات التاريخ الخالد ، حينما يعجز أصحاب المال والنفوذ على بناء واجهة ولو صغيرة  للعلم ، سمحت راضية بما كانت تملكه من الأرض هناك المبنية عليها ” خيمتها ” لعمارة مسجد ،  فأثرت صدقة جارية على بيت ستنتهي فسحته بنهايتها ، ووضعت يومها كل المكان المبني عليه المسجد اليوم  رهن إشارة البناة  ، أرادته كي يكون منارة للعلم ولإقامة الصلاة ولكثير من مأرب الجنة والإصلاح على الأرض .

هي الباقية ذكرا، وهي من الباقيات الصالحات ، روح إلى السماء ومجد في الأرض.

  واسم مسجد راضية سيحلق عاليا مادام الله اكبر،  ومادام يؤدن فيه حينما تختفي أسماء كثيرة لرجال من الفولاذ هم من حسبوا أنفسهم يوما ، هم من زعموا أن التاريخ لن ينساهم ، فنسيهم في  يوم مماتهم ووحدها راضية على نفس وزن فاطمة الفهرية بين منزلتين إنهما معا كانتا تدودان عن دين الله المختار .