افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » حكاية مكان : والمكان دار الشباب بابن جرير .  

حكاية مكان : والمكان دار الشباب بابن جرير .  

 

هي الزمن ، وزمن ابن جرير النفسي والحركي كان ولا يزال دار الشباب ، تلك البناية المجاورة للمركب التجاري المتخفية وراء الأسوار ، هي حكاية مكان ، مكان ترعرعت فيه القصائد والثقافة والفكر وكل الأفكار من هنا إلى الصين أو إلى موسكو أو أبعد من ذلك في بعض اللحظات .

دار الشباب بابن جرير الهوية القائمة بين أمس الأجيال وهي تؤسس للنظرية الاشتراكية إلى يوم “الايباد”  مع نهاية العالم على حلم رأسمالي فريد ومتنوع .

دار الشباب بابن جرير ” راعية ” السنين في مهد مدينة كان الجميع يقتسم فيها المكان نفسه للتعبير ، للتصريح ، للفرجة ، للمسرح للشعر والزجل والرياضة والفنون ، للملاحم والبطولات ولنداء فلسطين ولكل ما يخطر على بال من يدور اليوم دورانا على أبوابها،  وسؤال اليقظة لو أمكن أن يجتمع الخلق الذي مر من هناك جمعا لكان أدهى على من يمر مرور الكرام على مكان كان ولا يزال ملعبا لتدريب الأجيال على قيادة الأفعال .

حكاية مكان يختزل المثقفين والمفكرين والكبار الذي زاروه  او وطئت اقدامهم قاعاته ، وحكاية أن كل من يرفع قلما أو صوتا أو فكرا كان إلا وقد عاش المخاض بذلك المكان ، دار الشباب بابن جرير الباقية المتبقية من الزمن في زمن مدينة يخطو الاسمنت على ملامحها القديمة ووحدها دار الشباب من تستحق التكريم يوما حينما يكون الاسمنت قد غطى كل المعالم المتبقية .