افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » افتتاحية » رؤية كل قطاع بالرحامنة…2050 !!

رؤية كل قطاع بالرحامنة…2050 !!

بقلم: صبري يوسف.

يبدو أنه بات مهما بالرحامنة أن ينظر كل قطاع إلى رؤية هو ناظرها تيمنا بالفكرة الكبيرة لرؤية مندوبية الصحة لمستقبل هذا القطاع ،وأنه على كل القطاعات أن تنظر مما نظر به هؤلاء ، وأن يذهبوا سعيا إلى الاستفادة من رؤية هؤلاء بعدما وبصراحة نقولها قطاع الصحة بالرحامنة يكاد يكون نموذجيا على مستوى وطني .

الأدوية والاستشفاء وجميع ما يطمح إليه مريض توفر إلى قلبه وجسده .فقط عليه أن يتمنى وهذا ما أجده مستحيلا مع أنه سهل ، على الرحامنة أن يتمنوا “إنها النية القلبية فقط وسينظرون إلى ما سيتحقق بعد حين من نواياهم “.

بالموازاة على كل القطاعات أن تحدو حذو الصحة ، تنظيم أيام بذل يوم واحد بنفس الفضاء أو بأبعد من ابن جرير ، وصياغة مشروع رؤية وعنوان عريض وبعدها ستكون المدينة والإقليم قاب قوسين من حل جميع مشاكله ، وأن يصبح الناس هنا محسودين على هذه الرؤية القطاعية التي سيعود الفضل فيها للذين أبدعوها أول الآمر .

الاجتهاد مطلوب صراحة ، الفكرة ضرورية لتغيير الواقع ، وكم من فكرة صنعت حلما وأنهت محنا ، علينا بعد رؤية الصحة أن نزور المستشفى الإقليمي وبقية المراكز ..حتما سيكون الناس سعداء.  ولي اليقين أن الرؤية قبل اكتشافها كان القطاع قد تعافى فيه المرضى وكثرت الأدوية واستراح العيانين والمتعبين .

اليوم مطالب الجميع بالرؤية ..رؤية أبعد من 2025 ..انظروا معنا إلى رؤية 2050 فهي أفضل .

كما أن الساكنة مدعوة إلى الرؤية ، الكبار والصغار والنساء والدراري . عليهم جميعا أن ينظروا ، وكل واحد نظر إلى سنة يأتي غيره لينظر أبعد منه ..وفي الأخير سننظر أيها رؤية أبعد وأن نتمنى رؤية أبعد من مليار عام ..إن شاء الله حتى تكون رؤية تدور حول الأرض وبقية الكواكب وتعود لنا بالفائدة المرجوة.

فقد اتضح أن الحلول في الرؤية فقط ..رؤية أعوام قادمة وتجاوز ملاحظة الواقع “الراهن”  لأنه ليس ذا أهمية ..فهو مزدهر جيد وغير ناقص .

استعمال “تليسكوب ” أو الخيال العلمي ،أو مراقبة الطواحن الهوائية، أو إحياء وبعث “نوسترادموس ” .وتجريب طب العرافين وبقية مستحضرات الرؤية ، ففي رفاهية الحاضر صراحة ما يدعو إلى التنظير والرؤية والأفكار وطي صفحة الماضي والحاضر لأنهما جيدين لا يدعوان إلى كثير مراجعة أو تعميق للنقاش..وتلك هي أفضل الحلول بالنسبة لبيئة كل شيء فيها جيد ..إلا لا شيء.