افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » متابعة »  زيارة خاصة : سد الركيطة بإقليم الرحامنة الماء موجود والمستقبل موعود .

 زيارة خاصة : سد الركيطة بإقليم الرحامنة الماء موجود والمستقبل موعود .

 

على الطريق الوطنية الرابطة بين مراكش والدار البيضاء وعلى مسافة الكيلومترين تقريبا  من مدينة بنكرير  القطب الاقتصادي المستقبلي بإقليم الرحامنة ، يوجد دوار اسمه الركيطة ، دوار من العالم القروي لإقليم الرحامنة الكبير ، الاستدارة على اليمين تجعلك وسط نبات الصبار المترامي على جنبات مدخل الدوار ، قرابة كيلومتر أيضا هي المسافة بين الطريق إلى “سد الركيطة” ، هذا المشروع الذي يدخل في إطار مجموعة من مشاريع السدود التي  سيبلغ عددها بحسب المسؤولين  باقليم الرحامنة أكثر من 52 سد تلي ،

bar2

الاقتراب من السد ومعاينته تثير الكثير من الدهشة ، كيف يمكن أن تصبح مجموعة من الدواوير في المستقبل مكانا بهذا الجمال وبهذه الإمكانيات الايكولوجية الجيدة ، وبالاقتراب إلى الساكنة بدوار تقدر خيامه بالمائتين خيمة ، دوار مبني بالطين  يشتغل أهله على التجارة بالأسواق وبالمحلات بمدينة بنكرير سنعرف الكثير ، لا يهم ، مهمتنا في الزيارة كان السد المقصود فيها ، وفعلا وصلنا إلى جواره وقمنا بتصوير المكان ، هوس الاكتشاف قادنا إلى مجموعة من الآبار بجواره، قرابة الخمسة منها أصبحت ممتلئة عن أخرها .

bar3

الساكنة هي الأخرى استبشرت خيرا بتهاطل الأمطار وبالسد وبالماء ، بقي سؤال وحيد معلق ، لسنا نحن من علقناه هذا عيب ،بل ساكنة الدوار التي  لم يعد يهمها الماء بل اقترحات المستقبل بعد الماء ، إذ بعضهم يتمنى أن يتحول المكان إلى مغرس كبير لشجر الزيتون كي يستفيد منه بحسبهم الأهالي  وكي لا يذهب الماء سدى ،  الماء الذي أراح الدواب وأراحهم من أعماق الآبار حين كانت تجف.  

bar4