افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » سكيلز الرحامنة :  حينما يصبح الفاعل الجمعوي مسترزقا بأي طريقة ؟؟

سكيلز الرحامنة :  حينما يصبح الفاعل الجمعوي مسترزقا بأي طريقة ؟؟

تحولت جمعيات بعينها من الجمعيات المستفيدة بابن جرير من مركز سكيلز  الرحامنة في إطار مجموعة من البرامج التي تقدمت بها هذه الجمعيات وتلقت بموجب ذلك دعما ماليا من أجل تنفيذها  ، المعلومات القادمة من هناك تفيد بأن جمعيات  بعينهاعوض أن تقوم باحترام ما تم الاتفاق بموجبه أصبحت بقدرة قادر تقوم ببعض المهام بنفسها عوض مجموعة من المقاولات الشابة التي وجدت كي تستمر  وباتت معرضة للإفلاس ، بما يعني أن الجمعيات التي تلقت الدعم كان عليها بخصوص الإطعام أن تقوم بتفويت تلك المهمة لمقاولات ناشئة محترفة  كي يستفيد الجميع في إطار روح المقاولة الذي تدعمه سكيلز وتوصي به خيرا بين جميع المنتمين إليها سواء الذين استفادوا من دوراتها التكوينية أو من حصص الدعم المادي المقدم ، إلا أن البعض وعوض ذلك تحول إلى مسترزق حيث لجأت جمعيات إلى  سن طريقة ” للحريك ” عبر كراء لوازم المطبخ ومعدات الطعامة تنفيذا للمقولة المغربية “خيرنا ما يديه غيرنا “، وتحولت من القيام بما التزمت به إلى شيء أخر لا يعرف ماذا يمكن تسميته ؟  الأدهى من ذلك وبحسب المعلومات المتوفرة أن بعض تلك الجمعيات اهتدت إلى حيلة  وهي شراء ” الفاتورة ” مقابل دفع ” التيفية ” نقدا والباقي إلى الجيوب لدواء القلوب .

فهل تعلم مؤسسة سكيلز المانحة بالسمسرة أو بواقع السوق السوداء بين ظهرانيها التي يمارسها البعض” على عينيك يا بن عدي” .  وماهي الإجراءات فيمن تبت تعاطيه للاسترزاق المكشوف والواضح بيافطة العمل الجمعوي  ودعم سكيلز الرحامنة .