افتتاحية

  • الوعي بالقهر.

    بقلم: صبري يوسف. سأستعمل هذه العبارة التي وردت في مقال لأحد أساتذتي الجامعيين قبل أيام بموقع وطني مغ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » سوق القرب بالحي الجديد بابن جريرسوء هندسة وعدد من الطلبات برقم لا يستهان به .

سوق القرب بالحي الجديد بابن جريرسوء هندسة وعدد من الطلبات برقم لا يستهان به .

زار عامل الإقليم الجديد غضون الأسبوع المنصرم كما بلغنا  سوق القرب بالحي الجديد . المناسبة كانت تفقد تلك الاوراش والاطلاع على أخر المستجدات بها.

ما بلغنا أن عدد الحوانيت هو 194 حانوتا ، فيما الطلبات التي تقاطرت على البلدية وصلت 600 طلب . هل هو الخطأ المقصود في إحداث سوق لا يستجيب للكرامة بتلك المعايير ، حيث أن المساحة المخصصة لكل فرد من الباعة لن تسمح له بالحركة ولا بتسويق منتجاته في ظروف تسمح بالتنافسية . زد على ذلك طبيعة المنشأة المعقدة “المعمار” التي قد تغيب فيها معايير السلامة في حالة نشوب الحريق أو الأمطار ، علما أن المكان لم تتم تهيئته جيدا على اعتبار أن جزءا منه يقع في مجرى وديان تمر من هناك منذ عقود .قد تجعل أصحاب السوق عرضة لفساد وضياع أرزاقهم وتجارتهم .

فهل يعيد المسؤول الجديد مساءلة الذين أنيط بهم إكرام أبناء المنطقة من خلال مشروع كان الأحرى أن يستجيب لجميع الباعة عوض أن يكون صورة لمشروع سيصعب دخوله والخروج منه بأمان ، ولا يخلق مساحة للجدب لقلة من سيأتون لزيارته  ، كما يحدث بالمركب التجاري الذي يضطر باعته من نساء ورجال الى عرض بضاعتهم ويعيدونها لحوانيتهم ليلا .فقط لأن هندسة المركب عوض أن تجعله مرفقا مهما صنعت منه مشروعا ميتا اللهم الواجهات .

تم ما مصير المئات من الطلبات والباعة الذين سيجدون أنفسهم عرضة للسلطات أناء إعادة الاعتبار للشارع العام، ليصبحوا ضحايا بين مطرقة الرزق وسندنان احتلال الملك العام .