افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » عمال الإنعاش الوطني بابن جرير يعيدون الحياة إلى الغابة في أكبر تحد للقمامة البشرية الخالصة .

عمال الإنعاش الوطني بابن جرير يعيدون الحياة إلى الغابة في أكبر تحد للقمامة البشرية الخالصة .

يعيد في هذه الأثناء عمال الإنعاش الوطني بابن جريرالبسمة والحياة إلى غابة ظلت عقودا مرتعا “للخرائين ”  والحمقى ،ومبيتا للمشردين ،ومرتعا “لشرابين لانكول” .

زرنا اليوم الغابة المقابلة للسوق الأسبوعي لنقف على واحدة من أعظم الأعمال جدارة بالتشجيع والالتفاتة لهؤلاء الذين نذروا أنفسهم لتلك المهمة المستحيلة ، تلك التي يقوم بها عمال الإنعاش الوطني ، جمع الأطنان من المخلفات البشرية.

khra2

الأسماء تسمى بمسمياتها عادة فلا ضير في ذلك مادام لم يفكر من اعتلى جدع شجرة لوضع برازه مما حول بالفضاء إلى مكان نتن مدة من الزمن ، التفاتة اليوم تعني الشيء الكثير بالنسبة لفضاء إيكولوجي يحاول عمال الإنعاش الوطني منذ أسبوع  إنقاذه بأيديهم وآلياتهم بغية استعادة “الغابة ” .  غير هذا هناك زيارة يوم الأربعاء لأطفال المدارس لغرس أشجار بجوار السور المحيط بها كما بلغنا ، مع وضع حراس على مدار الساعة تجنبا “للخرائين ” الذين ملئوا الفضاء لسنوات بالعاذرة .

فهل تكون إعادة الاعتبار لهذا الفضاء بداية حالة من الوعي لدى المتدخلين بعدما تم الإجهاز يوما على فضاء أخر يقع وراء حي التقدم دون أدنى مؤشر ندم ؟ أم أن براز البشر وسط مدينة المستقبل جعل اللومة على من رأى منكرا ولم يغيره خصوصا في فصل الشتاء …