افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » غياب المداومة بالمؤسسات التعليمية الإعدادية والثانوية  بابن جرير يضيع فرص التلاميذ  في المستقبل .

غياب المداومة بالمؤسسات التعليمية الإعدادية والثانوية  بابن جرير يضيع فرص التلاميذ  في المستقبل .

يعاني مجموعة من التلاميذ وأولياءهم في الوصول إلى من بإمكانه مساعدتهم من داخل المؤسسات الإعدادية والثانوية بابن جرير في غياب مسؤول.

الأمر يتعلق بالحق في الحصول على “كشف النقاط “، بحكم أن مجموعة من التلاميذ على مستوى أقسام الإعدادي والثانوي يرغبون في الالتحاق بمدارس ومراكز أخرى ،فيصطدمون بالغياب التام لمخاطب داخل مجموعة من المؤسسات التي كانوا يدرسون بها ..

وفي اتصالنا بأستاذ ينتمي إلى ذراع نقابي رفض الكشف عن هويته لمعرفة ماذا يجري؟؟ وجدناه يعيش نفس الإحراج مع مجموعة من الآباء والأولياء في أكثر من مؤسسة. و الذين اتصلوا به من أجل الحصول على نفس الغرض ..وحاول أمامنا الاتصال بمسؤول معني مباشرة بالقضية إلا أن هاتف هذا الأخير ظل يرن دون جواب .

أستاذنا اعتبر الأمر غاية في “الخطورة ” ، مطالبا بتدخل عاجل للمسؤوليين على القطاع ، واعتبار المداومة ضرورة ملحة ،وحق بالنسبة للمرتفقين ليجدوا من يقضي أغراضهم ، وأن ذريعة العطلة وما سواها لا يدخل في الاعتبار .خصوصا وأن المدرسة العمومية يجب أن تأخذ هي الأولى بمفهوم القرب والاستقامة لترسيخه في المجتمع .

لافتا إلى أن كل المؤسسات بالرحامنة  بعد نهاية الموسم الدراسي من كل سنة ،المفروض فيها أن تتوفر على مداومين ،إما حراس عامون أو نظار أو أساتذة من أجل الغرض عينه، وهو ما يحدث فعلا ، إنما استغرب حول أين يختفي هؤلاء جميعا ؟

فهل ستتحرك المندوبية الإقليمية للتعليم بالرحامنة بسرعة في اتجاه البحث عن حلول وتوفير موارد بشرية لأجل مصلحة المواطنين ؟ إذا وضعنا في الاعتبار أن أسرا تعول على فلذات كبدها من أجل الانتقال إلى وجهات أخرى طلبا للعمل أو التمدرس بمراكز ومدارس يصبحون بعدها قادرين على المساهمة داخل أسرهم ووطنهم .

وما معنى أن تضيع فرصة على تلميذ في واضحة النهار، يصبح مجردا من حقه بين شهري يونيو وغشت ،ولا تتاح له نفس الفرصة  إلا مرة واحدة في انتظار عام  آخر طويل وعريض ؟