افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » أراء » في المحراب : لا للعنف ….. لا للعنف.

في المحراب : لا للعنف ….. لا للعنف.

كثيرا ما أتحفت أداننا الشعارات الخالدة منذ الهنيهة من زمن الانفراج السياسي بهذا البلد ،الذي أصبح يحتضن المؤتمرات الحقوقية الكبرى بعد نهاية صراع مرير بين الحقوق ومصادرة الحقوق.

ومع كل هذا كثر الحديث بعد الانفراج عن الحرية ، عن لا للعنف ، الذي شمل المرأة وشمل مناحي الحياة العامة للمغاربة ، وأصبح محط اهتمام الرأي العام وتشكلت بفعل الزمن جمعيات  للنهوض بأوضاع المرأة والطفل والمسن والمشرد  وتجريم العنف ضد الإنسان ،  وهي بادرة طيبة لان الإنسان سيظل هو اللبنة الأساسية في محرك التاريخ عموما .

لكن الغير مجد نفعا لماذا تختص تلك الشعارات بتجريم العنف على مستوى السلوك فقط ، لماذا لا ينهض المجتمع المدني بدوره جملة وتفصيلا لتجريم سلوك المؤسسات العمومية مثلا ، تجريم العنف في حق المواطن المغلوب الذي يؤدي فواتير الماء والكهرباء أضعافا مضاعفة في كل شهر ،مما يفقده العقل فيجعل من الزوجة هدفا أو يقتل أو ينتحر أو يموت كمدا على الرصيف .

غير معقول أن يتوقف شعار لا للعنف عند المرأة باعتبارها الطرف الأضعف في المعادلة المستوردة من الغرب في الحين الذي يشبه ضعف المرأة أو أقل منه بكثير ضعف شعب يؤدي يوميا . ومحروم من الاحتجاج على أداء غير سليم عنوانه الأبرز لو كان الحق حقا أن يكون الشعار هو ” كفى عنفا في حق هذا المواطن الذي خلق للواجبات فقط بدون حقوق” .