افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » “كفاف” رمضان بالرحامنة الملتصقة بالانتخابات التشريعية. إلى أين المفر في الفقر والهشاشة وبوحمرون من طمع السياسيين وكبراء الزيت والسكر وتغريدة “عقلوا على شكون سرباكم في أيام الخشوع والترمضينة في مواسم الجفاف بلقبيلة” .

“كفاف” رمضان بالرحامنة الملتصقة بالانتخابات التشريعية. إلى أين المفر في الفقر والهشاشة وبوحمرون من طمع السياسيين وكبراء الزيت والسكر وتغريدة “عقلوا على شكون سرباكم في أيام الخشوع والترمضينة في مواسم الجفاف بلقبيلة” .

بات رمضان على الأبواب ، وبات الفقراء والمعوزون والمحتاجون والمكلومة قلوبهم والعابرون السبيل والقربى واليتامى ينشدون أن ينادي مناد “توزيع الثروة “على الشعب في موسم البركات والخيرات ” رمضان “.

موسم رمضان لهذا العام يقترن ذكره واسمه بخشوع السياسة على موائد الصلاة في أول عام بمجرد وضع “زلفات الحريرة ” جانبا ستكون الانتخابات التشريعية على الأبواب . فهل ستبلغ المقايضة ذروتها بقبيلة الرحامنة الواسعة الأطراف الفقير أغلب سكانها. وهل سيلعب الزيت والسكر وبعض الدقيق دور تلك المقايضة “الثروة الرمضانية” مقابل الصوت الانتخابي ؟ وهل سيتذكر الصائمون من قام بخدمتهم كي يصوتوا لفائدته في يوم سيكون السابع من أكتوبر زمنه إن لم تقم الحكومة بتغيير مواعيد ما بعد ذلك . وماهي الأساليب التي ستتعامل معها الجهات المختصة بالتوزيع حتى لا يظهر من داخل “لكفاف ” كبراء السياسيين والراغبين طمعا في صوت البشر المحتاج الولهان الطالب لطعام يملأ بيتا دخانا في رمضان الروائح والوجبات والشهيوات التي تتفاوت وينسى الإفطار غبشها بعد العيد .