افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » رياضة » محمد ربيعي هل ينقد ماء وجه بلد خسر كل المنافسات .

محمد ربيعي هل ينقد ماء وجه بلد خسر كل المنافسات .

امتلأ الفايسبوك تعبيرات بين الخوف والفرحة . الرغبة في انتزاع انتصار والخوف من سقوط ربيعي . أخر الأغصان التي لم تكسر في الاولمبياد بالبرازيل . حيت قصت جميع الأوراق من أصلها في كل الأصناف الرياضية وفضحت سياسة دولة في الرياضة بكامل فروعها .

ربيعي هو الباقي . سيلعب ضد خصمه الاوزبكي في النصف النهائي اليوم على الساعة الرابعة والنصف . الأكيد أن المغاربة في كل مكان ينتظرون الزمن . ينتظرون الموعد وكلهم أمل أن يبقى الربيعي واقفا على رجليه صامدا ضد الازبكي .

نتمنى أن تنقد رياضة الفقراء والمستضعفين في بلد “خدام الدولة ” . بلد الأراضي الموزعة والثروات الموزعة والخيرات . أن يصمد ابن بيئة مغربية حقيقية ليعلن للعالم بأنه رغم كل الإجحاف هناك رغبة في الانتصار للإنسان المغربي بعيدا عن الثروة التي لم تصنع شيئا.  بل تذهب أدراجها في أحواض القمامة مشروبا وطعاما مهضوما لا يفيد في التاريخ شيئا . بل يسجل ضد المغتنمين منه  لا غير. نتمنى أن ترفع الراية المغربية هناك حتى لا يقول عنا العالم بأننا بلد  لا يوجد ضمن المنتظم الدولي الذي باتت الرياضة أحد محدداته من زمن الاولمبياد .