افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » رياضة » مركز تحاقن الدم بالعاصمة الرباط لا يتوفر على مادة حيوية ضرورية لإنقاذ الأطفال حديثي الولادة . 

مركز تحاقن الدم بالعاصمة الرباط لا يتوفر على مادة حيوية ضرورية لإنقاذ الأطفال حديثي الولادة . 

 

إنه لأمر غريب أن يقصد الإنسان مِؤسسة كبيرة وحساسة كالمركز الوطني لتحاقن الدم بحثا عن مادة حيوية من اختصاصها بل يلزمها قانونها التنظيمي أن تتوفر عليها ، خاصة إذا كان من يحتاجها طفل في أسبوعه الثاني من أبوين فقيرين تقدما بطلب إلى المركز مساء أمس السبت 6 نونبر ،لكن إجابة أحد المستخدمين كانت كالتالي : مادة “الألبمين”  غير متوفرة حاليا وسعرها غال يصل إلى 520 درهم وتوجد مادة هجينة لها في إحدى الصيدليات يصل سعرها الى 1200 درهم .

كان أب الطفل يحيى الموسولي مستعد لدفع المبلغ الأول لقاء الحصول على هذه المادة ،لكن الإجابة كانت صادمة . المادة غير متوفرة حاليا .إجابة تثير الدهشة والإستغراب .لإنها صادرة عن مؤسسة لا يمكن أن تجيب بالنفي ،لإنها تعيش بدم المواطنين الشرفاء البسطاء الذين يتبرعون بدمهم ، وهم من يهب الحياة والإستمرارية لهذه المؤسسة .فأب الطفل يحيى ،عبد الهادي الموسولي الموظف البسيط بالتعليم الخصوصي سبق له أن تبرع بالدم مرتين ،كان اخرها السنة الماضية بمدينة سلا .واليوم يحاصر إبنه بمصلحة إنعاش الأطفال بالسوسي بعدما تم نقله من مصحة “البستان” في حالة مزرية لا يرضاها أي مواطن لأحد أبنائه .

الصبي يحيى بين الموت والحياة . والأسرة الصغيرة والكبيرة برمتها تتجول حائرة بالعاصمة باحثة عن خيوط تقودها الى مادة الألبمين .نفس الشيء بالنسبة لمادة “البريمن” المفقودة أيضا .

الصبي مغربي من أبوين مغربين . والده فاعل جمعوي في مجال البيئة وموظف بسيط من حقه أن يعيش ويستفيد من التطبيب والعناية الصحية كما كتب في الدستور بدباجة منمقة ومنقحة ، لكن يجب تنزيل الممارسة الى الواقع وإخراجها من الإفتراضية .

عبد الهادي الموسولي .