افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » مستشار جماعي من ابن جرير يتخذ من البت المباشر عبر فاسيبوك منصة لفضح قضايا الشأن العام ويحقق أرقاما قياسية في المشاهدة والتفاعل.

مستشار جماعي من ابن جرير يتخذ من البت المباشر عبر فاسيبوك منصة لفضح قضايا الشأن العام ويحقق أرقاما قياسية في المشاهدة والتفاعل.

هيئة ايام بريس

في سابقة من نوعها ابتكر ميلود باها مستشار جماعي ببلدية ابن جرير وسيلة أكثر جرأة وفاعلية  و”طقسنة ” لأجواء السياسة والتسيير والتدبير الجماعي واقتسامها “طازجة” مع جمهور المعنيين والملاحظين والمتابعين والمشاهدين بمدينته ابن جرير.

وجاءت الأرقام بحسب آخر فيديو نشره مستشار المعارضة بذات البلدية ليبين المنحى التصاعدي لقيمة التفاعل التي تترجمها الأرقام..فقد زار الفيديو حوالي 3158 متصفح منذ ما قبل يومين من حصولنا عليها والتي قد تكون تطورت، وتم تقاسم ذات الفيديو مع 153 صفحة ومشترك وغير مشترك ومجموعات ..وحوالي 38تعليق وأكثر من 208 إعجاب.

وباتت فيديوهات هذا الأخير تشد إليها الانتباه، بعدما اعتبرها بحسب تصريح له لجريدة أيام بريس الالكترونية.. أنه تصدير لأزمة داخلية بالمجلس الجماعي إلى خارجه ليراها المجتمع المحلي المعني بالنتائج وليس شيئا أخر. ومحاولة كذلك إشراك الساكنة في إبداء الرأي حول مجموعة من القضايا التي تظل غائبة عن هذا المواطن ..تارة بفعل غياب المشاركة الفعلية للرأي المحلي وعدم تتبعه لمجريات الدورات بالرغم من عموميتها على امتداد السنة ، وفي جانب آخر إبراء ذمة مستشار يريد إعفاء نفسه من “المساءلة المجتمعية” حول أدواره طيلة 5 سنوات…ماذا، وبماذا ساهم ؟

هذا وضيف ذات المستشار  بالمجلس الجماعي لابن جرير أن اختياره للوسائط الالكترونية وخصوصا فاسيبوك هو قيمة هذا الفضاء الأزرق ، وعظمة إمكانياته، وسهولة الإقتراب أكثر إلى أكبر عدد من المعنيين بشرح وطرح القضايا من كل أبعادها ..معتبرا أنه لم يكن يمتلك إلا هذه الوسيلة من أجل “فضح” جمود سيحاسب عليه كمستشار “بالتواطؤ” ! بحكم أن صوت الدورات غير” بريء” ولا يصل صادقا إلى كل من يعنيهم … ،وبالتالي يضيف كونه معني بإيصال أصوات المقهورين وبشكل عكسي إيصال صوته إليهم ونداءاته التي يتبنى من خلالها هذا الأسلوب، باعتبار عدد المشاهدات الكبير الذي يمكنه الاطلاع على فحوى مساندته النقدية الفاعلة ..وفي الجانب الأخر تفاعل جل الشرائح مع تفسيره لمختلف الشؤون التي يعرضها .

لافتا إلى أنه لم يكن قبل سنوات متوفر هذا القالب التواصلي السهل الممتنع ، الذي يشجع فعليا المواطن ليكون شريكا في جل ما يهمه، وبالتالي قادرا على إبداء الرأي افتراضيا …وفي المحصلة حدوث تأثير مادي بعد هذه العملية على مستوى الأرض..منوها بتجاوب الناس، ومعتبرا أن “الكل وعى وفاق ” …وأن أبسط إنسان من المتابعين بالآلاف لتلك الفيديوهات يضعه موضع المسؤولية، و أن منصات التواصل الحديثة ألغت جملة من العقبات في المكاشفة “السمع بصرية” الرائدة…وإسماع صوت من لا صوت له، والأصوات التي لم يعد يعيقها التكميم بوجود الفاسيبوك.

مليود بها الذي دخل عالم السياسة قادما من مجال صناعة الأفرشة بذات المدينة عن مستوى دراسي في حدود الباكالوريا ، يتمتع بحس نقدي لامع ، عبرت عنه مختلف التعاليق المباشرة تحت مجموعة من الفيديوهات التي تجاوز بعضها رقم 9000 الآلاف مشاهدة .

فهل تكون تجربة هذا المستشار ببلدية عليها بحسب هذه العينة من الساكنة جملة من الملاحظات، قادرة على إثبات العكس وتحسين صورتها من خلال بدائل توازي إصرار هذا الأخير حصد العديد من الأصوات والأرقام من خلال الصورة والصوت المكشوفين كونيا وعلى مرأى ومسمع الجميع ؟

أم هل سيصمد المجلس الجماعي منغلقا على نفسه في غياب سياسة تفاعلية تحصن مقاومته الأخيرة، وقد تسربت المياه إلى مركبه من كل الجهات وبات غريقا بفعل قدرة هذا الأخير على إدخال ساكنة مجال حضري معه إلى مجلس جماعي من حيث يدري ويفهم أنه يدري ؟

وهل ستظهر أصوات أخرى لترجمة نفس الاهتمامات المتعلقة بسوء التدبير ،وانحصار مجالات التدخل التنموي بذات الجماعة التي لم تعد قادرة على ربح مساحة باتت تتجاوز مقر انعقاد دوراتها وعدد الكراسي وقيمة الضبط  والانصات داخلها إلى “عولمة ” المسألة وشرحها عموميا كما يتوجب بين رواد لا حصر لهم يمثلون سلطة الضغط العمومية هنا والآن وغدا .