افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » مصرع أحد المدانين في ملف تكسير صندوق الاقتراع بالرحامنة . وحزب الاستقلال يطالب بحياد الإدارة وفتح تحقيق .

مصرع أحد المدانين في ملف تكسير صندوق الاقتراع بالرحامنة . وحزب الاستقلال يطالب بحياد الإدارة وفتح تحقيق .

 

بقلم : عبد الرحمان البصري

أخبار اليوم /العدد 1996 /بتاريخ 31/05/2016 / الصفحة 4 حصاد الاخبار .

صورة من الارشيف الخاص بالانتخابات الجماعية بجماعة الجعافرة ل 4 شتنبر .

لم تنته بعد تفاعلات انتخابات 4 شتنبر بمنطقة الرحامنة . آخر التطورات مقتل أحد المتابعين في تكسير الصندوق الزجاجي والذي غادر السجن مؤخرا .

تطور دراماتيكي في ملف تكسير صندوق الاقتراع ، خلال الانتخابات الجماعية الأخيرة ، بالدائرة الانتخابية رقم 3 بدوار “لقسامة” بجماعة الجعافرة بالرحامنة . فلم تكد تمضي سوى أسابيع قليلة على مغادرته السجن الذي قضى فيه 4 أشهر نافدة ، حتى توفي ، أول أمس الأحد أحد المناضلين الاستقلاليين الثمانية المدانين في القضية ،بعد 24 يوما قضاها مغمى عليه بقسم الإنعاش بمستشفى ابن طفيل بمراكش ، الذي تم نقله إليه ، وهو في حالة صحية حرجة ، بعد أن عثر عليه مضرجا في دمائه ، بتاريخ الخميس 5 ماي الجاري ، بينما دراجته النارية ملقاة إلى جانبه في حالة جيدة ، غير بعيد عن وحدة لتربية الدجاج بالدوار نفسه ، في ملكية شقيق النائب البرلماني  كمال عبد الفتاح من حزب الأصالة والمعاصرة ، ورئيس المجلس الإقليمي للرحامنة ، والذي فاز بالدائرة الانتخابية نفسها ، قبل أن يتم الطعن في انتخابه من طرف منافسه مبارك بلفصال ، وهو ابن شقيق الضحية ، من حزب الاستقلال ، وتقضي إدارية مراكش ، ابتدائيا واستئنافيا بإلغاء العملية الانتخابية ، وهو ما أكدته محكمة النقض بالرباط التي رفضت طلب البرلماني “البامي ” وحملته الصائر .

المستشارون الاستقلاليون بجماعة الجعافرة وعائلة الضحية ، يطالبون وزير العدل والحريات بفتح تحقيق نزيه في وفاة المناضل الاستقلالي ، حسن بلفصال ، مستغربين كيف أن النيابة العامة بابتدائية ابن جرير ، التي تحرك المتابعة بسرعة الضوء في ملفات أخرى ، لم تتخذ أي إجراء في الحادث ، رغم تلقيها شكاية في الموضوع ، شأنها في ذلك شأن الشكاية التي تقدم بها المرشح الاستقلالي الذي اتهم أشقاء البرلماني بالاعتداء عليه على مرأى من مرتادي السوق الأسبوعي ” ثلاثاء ابن جرير “، مدليا بشهادة طبية تحدد مدة العجز الطبي الذي تعرض له في 20 يوما ، وقبل ذلك لم يحرك وكيل الملك بالمحكمة نفسها المتابعة في حق شقيق البرلماني وابن أخيه ، الذين تم توقيفهما من طرف الدرك الملكي لاتهامهما بالهجوم على منزل أحد المدانين الاستقلاليين ، مباشرة بعد انتخاب مكتب المجلس الجماعي ، بل أمر بإطلاق سراحهما في ظروف مثيرة للجدل .

ها ، وعلمت “أخبار اليوم ” بأن المستشارين الاستقلاليين وضعوا ملفا لدى حميد شباط ، يستعرضون فيه ما يعتبرونه “خروقات قانونية وإدارية تتم إرضاء للحزب المتحكم في المنطقة ” ، الذين يقولون أن المستدلين على ذلك بأن ابنتي شقيق البرلماني المذكور ، ظلتا حرتين طليقتين لأكثر من خمس سنوات ، ولم ينفذ فيهما حكم قضائي نهائي أدانهما بعقوبة حبسية نافدة في جريمة قتل ، بلغت مجموع مدتها ست سنوات نافدة ، على خلفية متابعتهما من طرف غرفة الجنايات بمراكش بجناية “الضرب والجرح العمديين باستعمال السلاح المؤديين إلى الموت دون نية إحداثه ” . ورغم الشكايات العديدة ، ظل الحكم حبرا على ورق ولم يتم تنفيذه في حق المدانتين اللتين يقولن أنهما استفادتا من تغطية سياسية بسبب نفوذ قريبهما ، قبل أن تفاجأ عائلة الضحية ، مؤخرا ، بأن النيابة العامة تبرر عدم اعتقال المدانتين بأن الحكم أصبح مشمولا بالتقادم ، على اعتبار أن قرار غرفة الجنايات الإستئنافية كيفت الفعل المرتكب بأنه مجرد جنحة منصوص عليها في المادة 405 من القانون الجنائي .

وطالب المستشارون الاستقلاليون وزير الداخلية بدعوة الإدارة الترابية بالإقليم إلى الحياد الايجابي والبقاء على مسافة واحدة من جميع الأحزاب ، موضحين بأنه رغم مرور أكثر من 3 أشهر  على صدور قرار محكمة النقض ، بتاريخ 11 فبراير المنصرم ، بتأييد إلغاء انتخاب البرلماني بالدائرة رقم 3، ورغم تبليغ عامل الرحامنة ، عن طريق مفوض قضائي ، بإشهاد من محكمة النقض عن القرار الصادر عنها ، وبنسخة تنفيذية من المحكمة الإدارية الاستئنافية بمراكش ، فلم تتم بعد عملية إعادة انتخاب مكتب جديد للمجلس الإقليمي ، لفقدان الرئيس الحالي الأهلية القانونية بعد أن خسر مقعده الجماعي ، الذي تم على أساسه انتخابه كرئيس لهذا المجلس .

ويعتبرون بأن الملف رسالة موجهة لسكان الجعافرة لوقف احتجاجهم ضد قرار نزع ملكية أكثر من 350 هكتارا من أراضيهم وتفويتها إلى أحد المستثمرين السياحيين بمراكش ، الذي يعتزم إقامة مشروع فلاحي سيستفيد من الدعم العمومي في إطار برنامج “المغرب الأخضر ” بجماعتهم ، وهو المشروع الذي يقولون أن عامل إقليم الرحامنة والبرلماني يبديان حماسا زائدا لانجازه.