افتتاحية

  • الوعي بالقهر.

    بقلم: صبري يوسف. سأستعمل هذه العبارة التي وردت في مقال لأحد أساتذتي الجامعيين قبل أيام بموقع وطني مغ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » مع يوسف : أخطأت يا رئيس بلدية ابن جرير عندما اخترت التسيير ، كان عليك أن تختار الندوات ، أن تحدث الناس من منابر الفكر عن الديمقراطية التشاركية وحقوق الإنسان والتنمية وتقرير الخمسينية وهيئة الإنصاف والمصالحة ..

مع يوسف : أخطأت يا رئيس بلدية ابن جرير عندما اخترت التسيير ، كان عليك أن تختار الندوات ، أن تحدث الناس من منابر الفكر عن الديمقراطية التشاركية وحقوق الإنسان والتنمية وتقرير الخمسينية وهيئة الإنصاف والمصالحة ..

 

تخيلتك غير الذي أنت عليه اليوم والآن ، تخيلتك تعطي محاضرات في التنمية وأخرى في تقرير الخمسينية بعيدا عن وجع السياسة يا عبد العاطي بوشريط .

تخيلتك كإدوارد سعيد ، وعزمي بشارة ، وطارق رمضان وثلة من الكبار . أنت غير الذي تمنيته في بلدية حقيرة بمالها وصداعها، ووجع الرأس فيها ..هل ستنمي المدينة ..لا وألف لا . هل سيتذكرونك لا وألف لا . حتى لو قطعت من جسدك وأعطيتهم لحمك ومصوا دمك . فإنهم لن يعترفوا لك بجميل ..وتذكر أن سلفك محيب التهامي بدل أكبر منك مجهودات وفي الأخير نسوه، العرب منذ أمريء القيس وعنترة تنسى الأبطال ولو كانوا أسطوريين ، نسوا الفرزدق وجرير والشنفرة وتأبط شرا وغيرهم لولا أنهم كانوا شجعان أكثر منك ومني  .

تخيلتك ذلك الأستاذ الطيب يحدث الناس عن الإسلام المعتدل ، وعن الرأسمالية وغزوها لأسواق الأمم الاشتراكية ، تخيلتك محللا على قناة الجزيرة الإخبارية ، تعد لقاءا أسبوعيا تحدث الأمة على الصبر والطاعة ، أعجبني أسلوبك في التفسير والتدقيق مع أنك رياضي . وقلت لماذا اختار بوشريط أن يمشي على سنن اينشتاين وفيتاغوراس.  وكان عليه أن يكون داعية” كالإليجا محمد” ومالكوم إكس . لا كان فعلا صار ما يمنح القبيلة مجدا في الأولين .

اترك بلدية ابن جرير لأهلها ..فهاهي نصف ولايتك اقتربت من نهايتها ..والقانون التنظيمي الجاف يمنحك فرصة للمغادرة . ادعوك إلى أن تترك لهم دنياهم . وأن تبحث لنفسك عن عروض للتنمية الذاتية والبشرية . فكلما جلست استمع إليك أتيه فيك بين العظماء من المفكرين والربانيين والخطباء الكبار ..أنت أقرب إلى مارتن لوتر وأعظم حالا من مكي الصخيرات .

تفهم في الماء حينما يشتد العطش ويحضر مندوب الماء . تفهم في الاحتجاج حينما يعظم خطب المتظاهرين . فتذكرهم بأن أمما احتجت حضاريا وربحت . تؤنس المرضى ، وتضمد الأحزان . تحضر المأتم وتذكر أهل الفقيد بأن الله يراهم من أعلي عليين ، وأن الفقيد كان رحيما حتى إن كنت لا تعرفه ومات بسبب أن بلدية ابن جرير لم تتعاطف مع قضيته وكان بالإمكان أن تحل مشاكله  . تحضر الأعراس وتذكرهم بالفرح وأن الإنسان ولد وعليه بأن يفرح لأن التعاسة تقتل القلب .

أنت رجل عظيم تفهم في كل المعاني والأحداث . واسمك كان الأفضل أن ينقش على الأسوار عوض أن يهجم عليك شخص في مكتبك ويردي نفسه دما ، وتوسخ كتب المتفوقين من أبناء الرحامنة في التعليم ،ويسخط القوم من جراء ما حصل على الذين لم يوفروا لك الحماية ..

اترك لهم بلديتهم ، كراسيهم ، أموالهم صفقاتهم ، قاعة ندواتهم وتفرغ إلى أعمال الفكر فإنك تستطيع أن تبهرنا . أن تغير قناعاتنا ، أن تجعلنا نهرب معك من جحيم الأيام الواقعية . تخيلتك تحملنا بأفكارك إلى جنة الفردوس وعدن .

أرجوك اترك لهم محرابهم ، وسوق لنفسك على الفايسبوك ويوتوب كجميع ليوتوبيور المغاربة “كالقرطومي ومول الشكارة وجميع المولات …. حدثنا كي نخلص للوطن من فضلك . فأنت الهمام ، الذي ساء اختياره ، وبإمكانك أن تعود لتصبح فينا نجما ساطعا بعيدا عن ميزانية وكتابة خاصة وموظفين وحيطان ومرتفقين،  وابحث لنفسك عن نجومية كالذين ملئوا التلفاز بين الشرق والغرب . فأنت أهل لها .