افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » مع يوسف / أوطان الحرية وأوطان بوغطاط . تلك التي يصبر فيها الناس على الذل والهوان والحكرة والتصويت على الدستور وفي الانتخابات وأداء الضريبة وكلمة مي “خيدومة ” “اصبر للشمس حتى يجي الظل “الذي لن يأتي  .

مع يوسف / أوطان الحرية وأوطان بوغطاط . تلك التي يصبر فيها الناس على الذل والهوان والحكرة والتصويت على الدستور وفي الانتخابات وأداء الضريبة وكلمة مي “خيدومة ” “اصبر للشمس حتى يجي الظل “الذي لن يأتي  .

 

تعددت الأوطان واختلف الناس فيها . بين رحمة الراحمين ، وقسوة الأوراق والمضامين . بين خذ وإعادة الانتزاع . بين هاك وراى ما فيها عزارة فيها الزرواطة والفلاقة . تعددت الأوطان ، بين أوطان الفقر والذل والهوان وبوغطاك كل ليلة . وبين أوطان للحرية والمساواة والرحمة والحلول وليس أوراق باناما أو ويكليكس التي تفضح كل عام ما خفي وما كان أعظم.

الحكرة كالقدر يتوارثها الأبناء على الأجداد فقط في أوطان الحكرة والمهانة والذل وبوغطاط الذي لا يبرح الأنفس يطأها وطأ لا قبل للنفس به ، في أوطان المساواة لا توجد معاناة مي فتيحة بائعة البغرير . ولا حكرة كالتي جربتها ضحية قائد “الذروة ” وليس الدورة . في أوطان المساواة لا حديث عن فراشة ولا عن قسوة مفهوم القيد الذي ينذر بأن المقيم العام ما يزال في الديار .

في أوطان الحكرة يطلب منك التصويت على من لا تعرفهم كي يحكوموك ست سنوات وتنام على أوراقهم التي وزعوها  في الحملة ولم يكتبوا مشاريعها ولا يعرفونها بل ينجحون ، وفي نفس تلك الأوطان تصوت على دستور ليس لك حقوقه بل عليك واجباته وزيادة ، في أوطان الحكرة يجب الأداء والجيوب الفارغة والمفرغة فقط تبقى قولة مي خيدومة القديمة هي الزاد والميعاد “اصبر للشمس حتى يجي الظل ” الذي لا نياتي  أبدا هي بلسم جراح بوغطاط  الابدي .