افتتاحية

  • وداعا قراءنا الأعزاء.

    بقلم : صبري يوسف . لم يعد هناك متسع من الوقت للبحث عن الذات في مهنة الانتساب إليها يتطلب جهدا كبيرا ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » مع يوسف : هل ستحتاج ابن جرير إلى قائدة أزور…إلى وقفتها ..رؤيتها للشارع ..إلى زيها العسكري بلا ربطة عنق ..يريدها الناس في مدنهم شريطة أن تنشد معهم إنفاذ القانون..وأن لا يصنع منها الفايسبوكيون طاغية مع مدحها الكثير .

مع يوسف : هل ستحتاج ابن جرير إلى قائدة أزور…إلى وقفتها ..رؤيتها للشارع ..إلى زيها العسكري بلا ربطة عنق ..يريدها الناس في مدنهم شريطة أن تنشد معهم إنفاذ القانون..وأن لا يصنع منها الفايسبوكيون طاغية مع مدحها الكثير .

متمنيات ساكنة مدينة ابن جرير أضحى هو العبور على رصيف ..بدون حرج . فالشارع اليتيم في المدينة ، وجهها البئيس يستغله أصحاب المقاهي ..لقد خرجوا بكراسيهم إلى حدود “الشانطي ” .وإلى من تحكي “زوابيرك ” ..الرئيس الذي جاء بالصدفة إلى البلدية ..ربما يقضي المساء هو الأخر في ظل الفوضى في “نتف ” الأزهار كالأطفال..ناجح ما ناجح ..أو ربما هو في ركن المتغيبيبن. حتى سيارته لم تعد تظهر ..فهو الرئيس الوحيد الذي يطبق القولة الفريدة “كم حاجة تركناها باختبائنا” ..لا يظهر ترقيم سيارته لا في البحر ولا في أي مكان  نعم الرئيس هو  ولو من اجل “بوز ” يرفع عنه الحجر المجتمعي .

ففي ظل اكتساح الكراسي كل فضاءات المدينة بغير وضع الاعتبار لأحد ..بل أن البعض امتلك الشجر والحجر في شارع  محمد الخامس وباقي الشوارع “المسحورة ” بالمدينة ..في هذا الوضع بات يتمنى البعض أن تحل قايدة ازرو بلباسها الرسمي العسكري لإعادة ابن جرير إلى حدوده ..فالسيدة الشابة التي ملأت الفايسبوك بصورها ..بمرورها بين الشوارع لإعادة الاعتبار للاماكن ..جعلت الكل يتمنى أن يراها في بلدته ومنهم من بابن جرير اعتبر إعارتها إن كانت جائزة أمرا في غاية الأهمية ..حتى تعيد للمدينة صوابها ، للشوارع نظامها ..إنه ليس احتلال مؤقت أو استغلال ..بل استعمار للشارع ..بؤس وأوساخ ..وعفن ..وتركيبة بشرية لا تراعي المارة ..

“فقط أن لا تركب القائدة على موجة الفايسبوك لتصبح أكثر طغيانا ..فالمدح الكثير والتبجيل الكثير يصنع من منفذي القانون أحيانا وبتواطؤ الآخرين إلى صورة مرعبة تتجاوز حدود فرح الذين نصبوا بالأمس أنفسهم للحديث عن مناقب المسؤول أيا كان وزنه “، هكذا عبر بعض الذين لا يريدون من نموذج القائدة أن يطول تطبيق القانون إلى ردم منظومة من المفاهيم الجديدة ورأسها المفهوم الجديد للسلطة .

كايدة