افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » سليدر » مقلع درعة للرمال يقطع الطريق على عدة دواوير بالرحامنة الجنوبية .

مقلع درعة للرمال يقطع الطريق على عدة دواوير بالرحامنة الجنوبية .

تقرير : عبد الهادي الموسولي .

على إثر الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة ، استيقظ سكان  الجماعتين القرويتين “بوروس” و”الجعيدات” مؤخرا على واقع العزلة والحرمان من قضاء مجموعة من حقوقهم المشروعة . بعدما اقتلع واد تانسيفت الهائج القنطرة الهشة  الوحيدة التي تربط الجماعتين . وتعود قصة إنشاء القنطرة إلى شهر شتنبر من سنة 2014 م . حيث تحايل صاحب مقلع “درعة” بمباركة من مجلس الجماعتين على المواطنين البسطاء . وأنشأ قنطرة مخالفة لكل المقاييس التقنية والطبوغرافية . وكانت النتيجة أن جرفها النهر بعد شهر واحد من إنشائها . فأعاد صاحب المقلع ترميمها بجمع الأتربة والأحجار عليها . ثم دمرت مرة ثانية فأعاد نفس الترميم الهش .

فقد انقطعت السبل بسكان العديد من الدواوير ، وهم عالقون قرب القنطرة المغشوشة . تلاميذ لم يستطيعوا العبور إلى مؤسساتهم التعليمية ،ومعلمون تعذر عليهم العبور لتأدية واجبهم . وخاصة أن الامتحانات على الأبواب . ومرضى يتألمون من أمراضهم. وفلاحون لم يجدوا معبرا لحقولهم لجلب بعض الكلأ لمواشيهم في ظروف مخلفات الجفاف .إنها عزلة قاتلة في غياب ممثلي السلطات المحلية والمنتخبة .

وتجدر الإشارة إلى أن مقلع درعة قد دمر كل معالم الوادي الطبوغرافية وغير مورفولوجيته بشكل كبير وشد الخناق على الفلاحين بالمنطقة . كما تسبب في ندرة المياه الجزفية .

ومع تماطل صاحب المقلع في إنشاء قنطرة حقيقية ، وفي غياب اهتمام السلطات ، تعتزم ساكنة الجماعتين القيام بوقفة احتجاجية أمام المقلع . كما تعتزم جمعيات المجتمع المدني بالرحامنة الجنوبية جر المقلع و خدامه إلى القضاء .