افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » من مقر حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بابن جرير :  لا  لعقبة الأيديولوجيا نعم لجبهة ضد كل أشكال “الحكرة” بابن جرير.

من مقر حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بابن جرير :  لا  لعقبة الأيديولوجيا نعم لجبهة ضد كل أشكال “الحكرة” بابن جرير.

خرجت القوى الحقوقية والنقابية والسياسية منتصرة من واقعة اعتقال الإبراهيمي حمزة الذي عانق الحرية بالأمس ، وعليه التأمت جميع هذه الهيئات بمقر حزب المؤتمر الوطني الاتحادي  بابن جرير تعبيرا منها على رص الصف واعتبار محنة الإبراهيمي ما هي إلا حدث في واقع مرير يعاني ضحيته المواطن البسيط الذي لا يجد من يقتسم معه ضيم الأبواب الموصدة والسلوك الحاط من الكرامة الذي يجابه به المستضعفون وهم يلجون مؤسسات الدولة ومصالحها قصد قضاء أغراضهم .

أغلب المتدخلين اعتبروا حمزة الإبراهيمي محظوظا لأنه حقوقي ومن وراءه نخبة من المتضامنين متسائلين عن  واقع من لا يملك مثل هذه الإمكانيات . الاتجاه العام دعا من خلال مداخلات الجميع إلى تبني خيار  العمل المشترك والتنسيق الموحد من أجل مواجهة أشكال الحيف و”الحكرة ” التي باتت تحتاج إلى من يرد عليها بشكل نضالي يتفادى مآسي الماضي التي تشرذم من خلاله “الجسم الحقوقي” بابن جرير لاعتبارات حيد أغلبهم ما يتعلق فيها بالشق “الأيديولوجي “.  الذي اعتبره المتدخلون أنه لن يقف حجر عثرة في مواقف الجميع وتعبيراتهم المستقبلية استحضارا لمحطة 20 فبراير التي اقترب الاحتفال بذكراها ، واستحضارا لسنوات 2003 و2004 وما جاورها التي أبانت فيها التنسيقية المحلية بابن جرير عن كعب عال كانت بحسب هؤلاء نبراسا تبناه فيما بعد حقوقيو سيدي افني واعتبرت حينها مدرسة حقوقية كاملة الأركان .

باقي المساهمات لم تخرج عن المضي في نفس السياق بعد استكمال فصول باتت تجسد “انتهاكات ” يعانيها المواطن الرحماني ليس في المستشفى وحسب بل في جميع المؤسسات بابن جرير والرحامنة .