افتتاحية

  • انتزاع المواقف .

    بقلم : صبري يوسف. قديما كنا نسمع عن انتزاع الاعتراف بالقوة ، الاعتراف المفضي إلى نتائج وتترتب عنه أح...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » هذا أخر ما جادت به دورة أكتوبر للمجلس الجماعي لابن جرير في جلستها الثانية ليوم الأربعاء المنصرم : أكلة للفستق لا تنتهي أضراسهم من المضغ ..وصم وبكم لا يتكلمون و آخرون يفركون عيونهم ويتفرجون في لعبة التنيس.

هذا أخر ما جادت به دورة أكتوبر للمجلس الجماعي لابن جرير في جلستها الثانية ليوم الأربعاء المنصرم : أكلة للفستق لا تنتهي أضراسهم من المضغ ..وصم وبكم لا يتكلمون و آخرون يفركون عيونهم ويتفرجون في لعبة التنيس.

انتهت دورة أكتوبر العادية بجلستيها الاثنتين مخلفة ردود أفعال ، كشفت على أن هناك ما يمكن أن يعكف عليه المجلس لتجاوز المحن القادمة .

وكشفت أيضا وجود أصناف من المستشارين ، فهناك الذين جاؤوا من أجل مضغ البيسطاش وشرب الماء والشاي . وهناك الصم البكم الذين ستشهد عليهم أرجلهم وأيديهم بما كانوا يكسبون . فقد أتوا إلى التجربة الجماعية التي يتفاعل فيها الجميع دون أن يطرحوا سؤال ماذا سيقولون وماذا سيقدمون ، والأكيد أنهم سيلتزمون الصمت حقهم ، الذي نص عليه قانون المسطرة الجنائية أمام أنظار الضابطة القضائية للأضناء، فهؤلاء يترجمونه بمجلس جماعي يسير شؤون مدينة وليس  تمثيل دور متهمين أمام العدالة .

مستشارون آخرون جاؤوا من أجل التصويت ولا شيء غير التصويت بنعم دون معرفة على ماذا يصوتون ، وأخر فصيلة من المستشارين الذين وجدوا أنفسهم بالكراسي الوسطى كمن يتفرجون على لعبة التنيس .

في انتظار دورات أخرى لممارسة نفس الحق في الفرجة . والانتصار في الأخير بضمير غائب للجهة التي يريدون أن يناصروها ، لا تهمهم مصلحة المدينة ولا يفهمون قواعد اللعبة.  في انتظار العام 2022 الذي سيغادرون فيه مجلسا “عمرهم  ما قالوا فيه شيء حاجة ” .

على كل هي أوجه للدعابة والظل الخفيف التي لا بد وأن تتوج مجالس جحا للنكتة والمستملحات والنوادر والمقامات كما كانت تعقد مجالس “بيت الحكمة” . والتي لا تخلو من قفشات الرواة والمؤنسين والمضحكين،  فقط أنه لا يسمح بوقار وصمت هؤلاء ، وحدهم هؤلاء المستشارين من يمارسونه ضدا على قاعدة المشاركة التي هي الأصل في تسيير الشأن الجماعي وليس العكس .وسؤال الحال لماذا جاؤوا ؟ وماذا ينتظرون عن مغادرة مجلس يحمل هم السكان وليس هم الأفراد ومصالحهم .