افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » وادي بورويحات يفضح مافيا مقالع الرمال ويشرد ساكنة أولاد بوزيد بجماعة أولاد حسون

وادي بورويحات يفضح مافيا مقالع الرمال ويشرد ساكنة أولاد بوزيد بجماعة أولاد حسون

فاجأ وادي بورويحات نهاية الأسبوع الماضي ساكنة جماعة أولاد حسون ,بارتفاع صبيبه الذي فاق كل الانتظارات حسب شهادات بعض الساكنة,والذي خلف خسائر مادية هائلة حيث غير معالم المنطقة وخرب المساكين والمحلات التجارية,وترك استياء ورعبا كبيرين في نفوس الساكنة دون التدخل العاجل للسلطات الوصية لحظة غرق الأهالي المنكوبين.
كانت أصابع الاتهام الأولى تتجه نحو مافيا مقالع الرمال التي ظلت في الآونة الأخيرة تستغل الأودية التي تزخر بها الجماعة استغلالا فاحشا ,والتي عاثت في رمالها نهبا واستغلالا قاسيا,فكانت النتائج وخيمة وسلبية.
كانت الساعة الخامسة صباحا تقريبا من صباح يوم السبت الماضي حين أغارت مياه الوادي على دوار أولاد بوزيد,تاركا وراءه أطفالا مشردين ونساء بلا مأوى,وشيوخا تتقاذفهم مياه الوحل,وشبابا ينقذون ما تبقى من ممتلكات الساكنة التي استنجدت بالجهات الوصية لإنقاذها,ولا حياة لمن تنادي ما عدا تضامن الساكنة فيما بينها,وصاحب الجرار الذي غامر في سبيل ابتسامة النساء والأطفال والشيوخ.

téléchargement (2)
ظلت معاناة الساكنة على ما عليه دون مأوى ولا أكل ولا شرب,وسط الهلع والخوف,إلى حدود اليوم الموالي حيث نصبت خيمتين وإمداد الساكنة ببعض الأفرشة والأغذية بعد مسيرة حاشدة نظمها المنكوبون في اليوم الموالي تعبيرا عن استيائهم من تماطل المصالح الولائية.

téléchargement (3)
دوار كرتاوة,المنطقة المعزولة التي تعيش تحت مطرقة وادي الحجر و وادي بورويحات,وسندان مقالع الرمال التي عزلت الدوار وسخرته لمصلحتها البراغماتية التي ظلت وراء معاناة الساكنة وحصارها مند زمن,والتي لم تنج من غضب “الويديان” حيث تم قطع كل الطرق المؤدية له دون أي التفاتة,وذكرت مصادرنا انه تم سقوط إحدى الدور جراء ارتفاع صبيب وادي بورويحات,الذي غمر أقدم ثان مؤسسة تعليمية بالجماعة التي تحمل اسم “م/م/وادي الحجر,حيث أتلفت مياهه معداتها وتجهيزاتها,وأرشيفها التاريخي,لتبقى أجيال أولاد حسون محرومين من متابعة الدراسة,ماعدا تدخل المصالح النيابية بوزارة التربية الوطنية لتسخير المركز الجهوي للاستثمار الفلاحي أو إحدى دور اليتامى المهجورة”الخيرية” ,لإنقاذ الموسم الدراسي,في انتظار إنهاء مسلسل معاناة ساكنة اولاد بوزيد دون التلاعب في تعويضهم عن فقدان بيوتهم وممتلكاتهم.

                                                       مراكش:اسماعيل البحراوي