افتتاحية

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » الأندية الصحية داخل المؤسسات التعليمية بالرحامنة تجربة جديدة ،فهل يأتي الوقت لتعميمها إقليميا ؟

الأندية الصحية داخل المؤسسات التعليمية بالرحامنة تجربة جديدة ،فهل يأتي الوقت لتعميمها إقليميا ؟

أعلنت جمعية أصدقاء المريض وبشراكة مع أطراف أخرى عن إطلاق مشروعها الجديد “الأندية الصحية داخل المؤسسات التعليمية” .

هذا ،واختير شعار “صحة جيدة من أجل تحصيل جيد ”  مرجعية لذات المناسبة . البطاقة التقنية المصاحبة للمشروع عكست بصورة عامة الرؤية الشاملة لمثل هذه المشاريع ذات الأبعاد الصحية والوقائية “الاستباقية ”  داخل المؤسسات التربوية ، لاعتبارات غياب مثل هذه الأنشطة داخل تلك الفضاءات  من جهة ، فيما مبررات المشروع جاءت استجابة للحاجة الملحة نظرا لانتشار مجموعة من الآفات التي تؤدي إلى مشاكل صحية بين  التلاميذ في مستويات الإعدادي والثانوي ويكون هناك عجز في تجاوزها .

و كذلك غياب أطر متخصصة داخل المؤسسات التعليمية بإمكانها الإشراف على الصحة العامة للتلاميذ ،والتي يبقى الهدف العام من إنشاء هذه الأندية بالأساس .إضافة إلى تعزيز الثقافة الصحية لدى هذه الشريحة داخل الوسط المدرسي.

أصحاب هذا المشروع ومن خلال رؤية عامة  يريدون جعل التلاميذ فاعلين وشركاء في نشر مبادئ التربية الصحية داخل فضاء المؤسسة ومنها إلى الأسرة وبقية المجتمع  .

للإشارة فالمشروع يروم استهداف أكثر من 200 تلميذ وتلميذة داخل الأوساط التعليمية بالرحامنة ، بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ، وعمالة الإقليم ، في أفق تعبئة أساتذة منشطين في ذات المجال.

وشهد فضاء داخلية ثانوية صالح السرغيني في وقت سابق من نفس اليوم إجراء مجموعة من الأنشطة الصحية والتمارين الطبية والاختبارات ،لتعزيز الثقة لدى هذه الشريحة في دور وأهمية النوادي الصحية داخل المؤسسة التي ينتمون إليها ،ولما لا الإرتقاء بالثقافة الصحية بين هؤلاء التلاميذ أولا ومحيطهم في خطوة ثانية  .