افتتاحية

  • الوعي بالقهر.

    بقلم: صبري يوسف. سأستعمل هذه العبارة التي وردت في مقال لأحد أساتذتي الجامعيين قبل أيام بموقع وطني مغ...

اشهار

انضم لمعجبي أيام بريس

تطبيق ايام بريس

الرئيسية » خبيرات نيت » منسقة تربوية جهوية تشتكي حيف المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بالرحامنة .

منسقة تربوية جهوية تشتكي حيف المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بالرحامنة .

في شكاية مطولة من خمس صفحات توصلت بها جريدة أيام بريس من “ف.ح”، تشتكي فيها ما أسمته بحسب موضوعها  “بالتظلم جراء التعسف المفضي إلى إعفائي من طرف السيد المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية بالرحامنة ”

للإشارة فالمنسقة التربوية الجهوية اشتغلت بالبرنامج طيلة خمس سنوات ، فيما وجهت مضمون شكايتها إلى رئيس قسم محو الأمية بمديرية التعليم العتيق، والى جهات أخرى بغية إنصافها ،شارحة بالتواريخ محطات منذ يوم إعفائها بتاريخ 10 شتنبر 2019 ، موردة أن مندوب الوزراة بالرحامنة أبلغها شفويا بهذا الإعفاء ، وأنه بإمكانها أن تتقدم بطلب مزاولة مهمة مستشارة أو مؤطرة بعد اجتياز مباراة انتقائية..إذا كان هناك خصاص واستطاعت أن تثبت كفاءتها ؟

وفي معرض شكايتها شرحت حيثيات تتعلق بتحامل أكثر من جهة على حقها في الشغل والبقاء بمنصبها . بدءا بشرحها حضور تفاصيل انتقاء المنسقين والمستشارين بمقر المندوبية بتاريخ 23يوليوز من العام 2018 ،وأنه بعد عودته من إجازته “أي مندوب “الوزراة بالإقليم قام بالاستغناء على مستشارين جدد بدون مبرر ، لافتا إلى أنهم هم من تخلوا بمحض إرادتهم عن مناصبهم ، وهو ما كذبته . موردة انتقاء عناصر أخرى دون حضور وإخبار المنسق التربوي الوطني ، ودون خضوع الانتقاء للمذكرة الخاصة و “الاكتفاء ” بأسئلة في تخصصاتهم الدراسية .

اختيارات مندوب الوزارة لأفراد بعينهم دون مؤهل أكاديمي” الإجازة “وبدون الرجوع للمساطر، وبدون أن تكون الاختيارات خاضعة لمبدأ التدرج ، جعل من فضاء المؤسسة مجالا لاستعمال الشطط في سلطة رب مسؤول على بقية مستضعفة.

لافتة إلى أنه بالموسم 2017/2018 بالرباط وعند تسليمها للمنسق التربوي الوطني قائمة بأسماء المنسقين والمستشارين الإقليميين بصفته مشرفا تربويا على الجهة فطن إلى تغيير الأسماء المنتقاة دون حضوره أو علمه !مما جعله يراسل مندوب الوزارة بالرحامنة ولفت انتباهه بإجراء انتقاء بدونه، و سيقوم ببعث نسخة إلى قسم محو الأمية ونسخة إلى المندوبية الجهوية بمراكش لإطلاعها .

وأمام عجز مندوب الوزارة عن إيجاد جواب تقول ..ستضطر تحت” الإرغام والإجبار”بحسب شكايتها إلى كتابة رسالة جوابا تبرز فيه أن “الانتقاء” جاء لظروف استعجالية .وأن المستشارون تخلوا عن مهامهم بمحض إرادتهم وهو ما تنفيه .

بتاريخ 4 دجنبر سيزور المنسق الوطني مندوبية الرحامنة ليطلع بنفسه على غياب المؤهل العلمي فيمن تم انتقائهم من خلال أسئلته لهم، وأنهم لا يتوفرون على تجربة ،تقول “ف.ح” وأنه ومنذ ذلك التاريخ وهي ضحية الاستفزاز والمضايقة.. بل حد تحريض مؤطرين كتابة تقارير ضدها ورفعها للوزارة من أجل إعفائها ، وأنه بعدها سيتصلون بها لإخبارها بأنهم تحت الإكراه قاموا بما قاموا به ، وتتوفر أيام بريس على تسجيلات صوتية مرفقة بالشكاية .

وفي الختام تتوخى المنسقة التربوية الجهوية إنصافها مما عانته بدون وجه حق وغياب أي مبرر مادي مكتوب واضح ، ولكون سلطة مسؤولها أكبر من قدرتها على اكتساب حق ، باتت ضحيته خارج وظيفتها التي تعول منها أسرة كبيرة ، وقد ضاعت فرصة موردها الأساسي مع سنوات من الشغل ومؤهل علمي هو الإجازة في الفلسفة وسنوات من التدريب، في ظل ما اتضح من شكايتها حول الاستفراد بالقرارات، وغياب احترام المساطر القانونية المنظمة للانتقاء ، ووجود صراع بين الكبار دفعت تمنه هذه المشتكية  الضعيفة التي تعول على الإعلام المحلي والوطني إلى حدود أن يسمع صوتها وزير القطاع، الذي يتضح من خلال المشتكية “تلميحا”، أن مندوبية الأوقاف بالرحامنة لديها القدرة والقوة على البقاء طويلا بالرحامنة ! وفعل ما تريد بالجميع  دون تمييز ! ودون قانون يعلو على قدرة الجالس على الكرسي بها في أطول مدة يقضيها مندوب بهذه الديار منذ العام 2009.